عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         مواطن هواري يتعرض للنصب و الاحتيال من طرف برلماني في مليار و168 مليون'فيديو             قيادي إخواني:النظام هو المسؤول عن قتل النائب العام             حوار مع صديق حول أبعاد محاكمة فتاتي إنزكان بتهمة الإخلال بالحياء العام.             يوميات المتأسلمين في المغرب             مقتل عشرات من الجنود المصريين في هجوم مسلح بسيناء             المتوكل: لن نشارك في السياسة لان المخزن أفعى ومن يقترب منها يصاب!             وزارة الداخلية تستعد لتقديم علاوات للشيوخ و المقدمين قبل انطلاق موسم الانتخابات             الرياضي: دستور 2011 جاء لمواجهة الاضطرابات ولا أمل للديمقراطيية في ظله!             عصيد: دستور 2011 ملغم بالدين ومليء بالتناقضات             العدل والإحسان تحذر من جر المغرب للنموذج المصري             اعتقال صيدلانية بمراكش إثر تورطها في ترويج القرقوبي"             عصابة أطفال تقود هجوما مسلحا على إقامة بالبيضاء وتقتل ميكانيكيا             مقتل مهاجر إفريقي تعرض لاعتداء بالتزامن مع إخلاء الشقق المحتلة بطنجة             بزاف على الصدفة؟ حريق جديد في ماكدونالدز مراكش             المنكر هذا..طفلة تعيل أسرة من ستة إخوة وأم عاجزة             تراجع إقبال المغاربة على التلفزة في رمضان والسبب كثرة الحامض             الراقصة نور: عندنا 11 شهرا للعري وشهر رمضان للاحترام             توقيف شخصين وجاري البحث عن آخرين في قضية شاذ فاس             غضب فايسبوكي بعد انتشار صورة لسياسيين ومفكرين يأكلون الطاجين نهارا جهارا برمضان             أسبوعية فرنسية تدافع عن شاذ فاس و تصف المغاربة بالمنافقين             المدون والناشط الفبرايري 'السبايتي' حسن الحافة يغادر أسوار ولاد الحلوف+صور             مواطنون يحاصرون مثليا ويعتدون عليه بطريقة وحشية بفاس- فيديو             أرقام صادمة عن العقم والخصوبة بالمغرب             هذا هو رأي الشيخ الكتاني في قضية فتاتي إنزكان             السراح المؤقت للبرلماني الاستقلالي المتهم بسرقة الفيول             “كوميسير” متهم باختطاف واغتصاب قاصر وتقديمها قربانا لمافيا الشعوذة             إدانة فقيه هتك عرض 4 قاصرات بثلاث سنوات سجنا في إنزكان             الإشهارات العقارية تجر القنوات المغربية إلى القضاء             حركة 20 فبراير تعود الى الشارع من جديد في الذكرى الرابعة لدستور 2011             البراءة لوزير سابق من الاتحاد الاشتراكي اتهمته زوجته بمحاولة قتلها             بعد فشله في الرجاء البيضاوي..حرمة الله يعود إلى الخليج             إقبال أمريكي على المنتوجات المغربية في معرض نيويورك الدولي للمنتوجات الغذائية             وزارة الصحة تعلن انتهاء عملية بويا عمر و هذه تفاصيل المرحلة التالية من مبادرة كرامة"             إيفونا يودع الوداد والأهلي يعلن التعاقد معه في صفقة بلغت 2.2 مليون دولار             تحويلات الجالية المغربية تعرف انقلاب مفاجئ             الملك يفتتح حديقة سندباد في البيضاء هذا الأسبوع             منصف المرزوقي.. من رئيس دولة إلى أسير لدى الإسرائيليين             تشييع النائب العام المصري في جنازة عسكرية.. والسيسي: أحكام الإعدام ستنفذ             مجهولون يقتحمون مقر حزب الاستقلال ويمزقون صورا لأمينه...             الدارالبيضاء تتجمل ليلا ونهارا لاستقبال الملك في النصف الثاني من رمضان             كندا تفتح ذراعيها للهجرة المغربية             بونات رمضان تفجر حروبا بين الاحزاب ومطالب للداخلية بالتحقيق             مواطن 'يشنق' على الرباح في نشاط رسمي ضواحي الخميسات             صحيفة جزائرية تتهم المغرب بالتخطيط للهجوم الإرهابي الذي تعرضت له تونس            

هوارة

مواطن هواري يتعرض للنصب و الاحتيال من طرف برلماني في مليار و168 مليون'فيديو


المدون والناشط الفبرايري 'السبايتي' حسن الحافة يغادر أسوار ولاد الحلوف+صور


ضربة ورا ضربة في راس بودلال..فرار 8 مستشارين من حزب الحمامة بجماعة سيدي موسى في اتجاه الميزان


سكان حي الكرسي و بويا عمر


صرخة من جماعة الكفيفات


هل يتكرر سيناريو إعدادية تتاوت بزاوية سيدي الطاهر

 
أقلام حرة

لهذه الأسباب الدولة المغربية داعشية اللايت”


تشوهات فكرية


اليهود و النصارى ليسوا أعداءنا


الصحراء…والتنمية المفترى عليها

 
شعر و أدب

مطربة الملحون ماجدة اليحياوي ترافق المنشد التهامي الحراق في ليلة صوفية بصالون أسماء بنكيران

 
تاريخ و أساطير

الأمن يضبط عملية بيع مجلد قديم بـ 120 مليون سنتيم به خريطة كنوز المغرب

 
ضيف و حوار

المغربية هند الزيادي مشاركة إكس فاكتور: أعشق برنس الغناء العربي ماجد المهندس

 
رياضة

بعد فشله في الرجاء البيضاوي..حرمة الله يعود إلى الخليج

 
فنون

الراقصة نور: عندنا 11 شهرا للعري وشهر رمضان للاحترام

 
موسيقى

جيل جيلالة ونعمان لحلو نجوم النسخة التاسعة من مهرجان رمضان لمريسة بسلا

 
منوعات

فيديو لمجندة إسرائيلية تغني بالمغربية يثير ضجة...

 
سيدتي آنستي

هل التزين في رمضان يفطر الصائمة؟

 
دليل الأسرة

أرقام صادمة عن العقم والخصوبة بالمغرب

 
دنيا الأطفال

بالونات لتحفيز طفلك على الصيام

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

آه من صْديقْ غذَّارْ

 
أخبار السوق

إقبال أمريكي على المنتوجات المغربية في معرض نيويورك الدولي للمنتوجات الغذائية

 
كاريكاتير و تصوير

رسام الكاريكاتير لوز المسيء للرسول بـشارلي ايبدو يستقيل

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

عودة أسطورة بوب مارلي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2012 الساعة 56 : 08


محمد جميل أحمد

 

 

 قبل أيام  مرت بنا الذكرى الحادية والثلاثين لرحيل أسطورة الكاريبي الفنان العالمي بوب مارلي، الذي رحل عن عالمنا في 11/ مايو/ أيار 1981م.

وإذا كان إبداع الكبار قابلا للاستعادة والتأويل بصور مختلفة، لها القدرة على تمثل الحياة السائلة وواقعها المتجدد ؛ فإن تلك الاستعادة لا تستجيب إلا للأحداث التي تقع على نحو ما لتجعل من تمثل الإبداع حاجة متجددة.

هكذا بينما كانت رومانطيقية أبي القاسم الشابي أشبه بهوية حصرية لتمثلنا له من خلال شعره الجميل، وجدنا أنفسنا فجأة أمام استعادة أخرى للوجه الثوري لذلك الشاعر مع الثورة التونسية من خلال بيته الشهير الذي أصبح شعارا للربيع العربي

ربما كان المطرب العالمي بوب مارلي الذي غنى للحرية والثورة والإنسان قابلا للاستعادة في هذا المناخ الثوري الذي تشبعت به المنطقة العربية.

بوب مارلي الذي نجا من مزالق الثورية المباشرة عبر تحرير نصه من الانحيازات الآيدلوجية المستقطبة في عصره، كان يتمثل معاني القوة في نصه الشعري وألحانه العبقرية من خلال الإيقاع الإنساني والرمزي في إحساسه بتلك القيم، أي بكونها قيما عابرة للأعراق والهويات والطوائف.

ومن خلال تلك الشفافية الهائلة والحاضنة لألمها الإنساني عبر تاريخ الجماعة التي انتمى إليها، ظل بوب يستلهم رؤيته الموسيقية للحياة، ويترجم عبر تلك الألحان أجمل الأحاسيس المتصلة برمزية القيم.

وبالرغم من العنفوان الذي يتجلى في ألحانه الثورية والإنسانية إلا أن المفارقة العظيمة لدى بوب مارلي كانت في حساسيته الواعية لهوية السلم كفكرة أساسية وحاضنة لتلك المعاني في تجربته الغنائية. وهي حالة فنية تستقطب تناقضات ظاهرية، فالثورة والاحتجاج والغضب الإنساني هنا لا يحيلان بالضرورة إلى عنف مجاني بل يرتبطان جوهريا بمعنى السلم الذي هو قيمة إنسانية مضافة إلى تلك القيم

لقد نجح بوب مارلي في تجاوز فخاخ الثورية المباشرة، والتي تنتهي فاعليتها بنهاية الأداء أو التجربة، وبالتالي لا تختزن قيمة مطلقة تضمن قابليتها للاستعادة والتأويل في المستقبل. وهنا ربما كانت ظاهرة العمق الإبداعي المتصل بروح الأشياء والصدق الفني هي التي جعلت من تلك الألحان ذات طاقة فريدة في التأثير على الحس الإنساني. فالعلاقة الجدلية بين النص العميق واللحن المعبر عنه لا تنعكس إلا من خلال ثيمات جمالية تترسخ بمرور الزمن على النص واللحن فتأخذ طريقها لأن تكون ذات طابع أسطوري عابر للأزمنة والأمكنة.

ثمة تحديات كثيرة خاضها المطرب الكاريبي الكبير للوصول إلى العالمية لا بوصفه أحد كبار المبدعين الذين يصدرون في غنائهم عن قلب المتروبول العالمي، بل انطلاقا من منطقة كاريبية نائية (جامايكا) لينحاز إلى القيم الإنسانية من خلال مواجهة واقع الجماعة التي ينتمي إليها كجماعة ظلت منذ أزمنة (كوش) الأولى ما قبل الطوفان تتعرض لأنماط من التمييز والتهميش لجهة الشكل واللون.   وفقط بقوة الكلمة واللحن اخترق بوب مارلي بوابات العالم وأصبح ملهما للحالمين بالإنسانية.

التقط بوب مارلي في لحظته التاريخية إدراكا إنسانيا فريدا لمعاناة الزنوج من خلال وعيه بنضال حركة الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كنج في أمريكا الستينات، ومن ثم  دمجها في استعارات دينية جسدت تأويله الفني الخلاق للمجاز التوراتي، وإسقاطه برمزية عالية على واقع شعوب أفريقيا السوداء انطلاقا من معاناة الزنوج وهجراتهم القسرية

 

 

الجماعية إلى العالم الجديد. لهذا تمثل التجربة التوراتية في سفر الخروج بوصفها خلاصا من بلاد بابل، وطريقا للعودة إلى أرض الأجداد (أفريقيا) لا سيما في أغنيته الشهيرة (الخروج) (Exodus).

لقد كانت الاستعارة الدينية في التأويل الرمزي لرؤية بوب مارلي أهم بكثير من اجترار الشعارات الآيدلوجية للاشتراكية أو ماشابه في ذلك الزمن، فقد منحته الرؤية المجازية للدين انطلاقا وعمقا وفرادة كانت بمثابة مشترك خاص للأديان التوحيدية. ذلك أن النص الديني بحد ذاته ينطوي على استعارة لغوية مكثفة وقابلة للتأويل المتعدد.

 لقد كانت الحاجة إلى اشتقاق تأويل خاص يمنح تلك الجماعة إحساسا قوميا في النظام الديني مرتبطا بالبحث عن أسطورة ذاتية لتكون الرافعة الدينية لتلك التجربة وهكذا كان (التفسير الأفريقي للكتاب المقدس) هو التأويل التي منح الرؤية الدينية المسيحية علاقة خاصة بالأفارقة استدعت بالضرورة مسيحا أفريقيا جعلته تلك الجماعة (الراستفارية) متمثلا في الإمبراطور الأثيوبي هيلا سلاسي.

ورغم الوعي المفكك للجماعة الراستفارية حيال رؤيتهم لهيلاسلاسى من خلال أسطرته بطريقة غيبت تاريخه الديكتاتوري حيال مسلمي الحبشة والإرتريين إلا أن ذلك الوعي ربما كان حاجة ذاتية لمواجهة الاقتلاع الذي شعر به زنوج الكاريبي والعالم الجديد أكثر من كونه عقيدة قابلة للتمثل.

كانت الرؤية الدينية المستعارة لدى بوب مارلي تملك انفتاحا راهنا على الحداثة والقيم والحقوق والثورات، ولعلنا من خلال تأكيد التجربة الفنية لبوب على هذه القيم نستطيع أن ندرك المعنى الرمزي المستعاد في الفن بعد أن بقي الفن وذهبت العقيدة.

لهذا ظل بوب مارلي يضمر إحساسا عاليا للمعاني الإنسانية المرتبطة بقيم والسلم والحرية حتى على حساب العقيدة الدينية. ومن يتأمل سخريته من معركة (هرمجدون) ــ معركة نهاية الأزمنة ــ في أغنية (الحب للجميع)One Love )) التي دعا فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم يدرك تماما معنى رؤيته المتقدمة والمتجاوزة لرؤية الرئيس الأمريكي الجمهوري المتدين جورج دبليو بوش الذي جاء بعده بعشرين عاما ليبشر بمعركة هرمجدون عبر غزو العراق، كما صرح بذلك للرئيس الفرنسي جاك شيراك حين رفض هذا الأخير فكرة غزو العراق.

واليوم في أجواء الربيع العربي المشحونة بشعارات الثورة والحرية والكرامة والحقوق ربما كانت استعادة بوب مارلي عبر أغنياته الثورية العميقة بمثابة استعادة موازية لثورية جيفارا، بيد أن استعادة بوب مارلي ربما كانت هي الأكثر تعبيرا عن روح الربيع العربي وثوراته التي جعلت من النضال السلمي شرطا شارطا لفعالياتها كما كان في كل من تونس ومصر.

Jameil_2004@hotmail.com


2114

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الباكالوريا على الأبواب

سامي يوسف يعود من بوابة مصر

القضاء المغربي في طريق الاستقلالية

آخر أيام حسني مبارك

حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

المارد الصيني يتربّص بالصالون المغربي

مشروع الدستور تحت مجهر محللين فرنسيين ومغاربة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

الدواء المغربي يفتك بالمرضى

تقرير يكشف وجود شواطئ قاتلة بالمغرب

عودة أسطورة بوب مارلي





 
قناة 44

الكلب وكلوه المعجون


مول الكاسكيطة يرد بقوة على مظاهرة ماتقيش صايتي"


با العلوي : إذا كان الجسد العاري دليل حضارة, فهنيئا للبهائم فهم اكتر حضارة


ليونيل ميسي ..قنطرة رهيبة ومراوغة أكثر من رائعة للاعبي الباراغواي


إين هو السائق ؟ - فقط في المغرب


تفاصيل لافتة البيكيني بشاطئ أنزا أكادير


حياة الخادمة سابقا تحصل على شهادة البكالوريا


إماراتية تبهدل فنانة مصرية معروفة بسبب العري


مسجد مهجور يصدر من داخله الأذان دون مؤذن أو أجهزة تسجيل يثير دهشة المارة


تغيير المنكر في شوارع تطوان


سرقة فنية لكولي ذهب في رمضان المبارك بمدينة القصر الكبير


مرمضن يضرب زوجتة علي طريقة المصارعة في الدار البيضاء


حقيقة استقالة جاد أبردان مقدم نشرات الأخبار بدوزيم على لسانه


هكذا تقضي هيفا المغربية أجواء رمضان


موقف محرج أمام الملك

 
رأي و آراء

يوميات المتأسلمين في المغرب


التصوف الجامع


التهدئة بين الموجود والمفقود !


طانطان مصيبة المصائب ومن زمان

 
تيفيناغ

أمازيغ يطلقون مبادرة شعبية لتفعيل “دسترة الأمازيغية

 
شؤون دينية

هذا هو رأي الشيخ الكتاني في قضية فتاتي إنزكان

 
بالدارجة

الزين اللي فموازين

 
وفيات و تعازي

تشييع النائب العام المصري في جنازة عسكرية.. والسيسي: أحكام الإعدام ستنفذ

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

المنكر هذا..طفلة تعيل أسرة من ستة إخوة وأم عاجزة

 
شكايات

نداء السيدة مينة من أزرو أيت ملول من أجل إنصافها

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة