عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         إصابة الفنان المغربي أحمد الصعري بوعكة صحية مفاجئة             المغربي أنور الغازي يسجل ثالث ثنائية في أربع جولات من الدوري الهولندي             انتخبوا..             عبد العاطي ايكدير .. مسيرة بطل أعاد المغرب الى منصة التتويج في مونديال ألعاب القوى بعد 8 سنوات عجاف             خروقات:العدالة والتنمية تستعمل رموز دينية في حملتها الإنتخابية بأولادتايمة             جماعة زاوية سيدي الطاهر :مرشحوا حزب الميزان يشترون أصوات الناخبين بالمال .             المغرب يتراجع إلى المرتبة 121 عالميا في تصنيف حول الحريات الفردية             الأرصاد الجوية: الزخات الرعدية الأخيرة ناتجة عن اقتراب فصل الخريف             منيب..لا أفهم كيف يرفع بنكيران شعار التغيير والحريات ويقمع حزب النهج الداعي لمقاطعة الانتخابات             بنكيران يبارز شباط في معقله الانتخابي ليلة الانتخابات             الرجاء ينتصر بصعوبة على المسيرة ويتأهل لثمن نهاية كأس العرش             وفاة شقيقين بسبب تسمم غذائي بأولاد تايمة             بؤس الخطاب الانتخابي للعدالة والتنمية             حمى الحملة الإنتخابية تشتعل في العالم الإفتراضي             مرشح عاطل عن العمل الذي يعد الناخبين بالتشغيل !!             تارودانت : وزارة الداخلية .. و انتخابات البالون المثقوب.. ؟؟             هذا هو موعد الدخول المدرسي             الفيزازي : من ابتز الملك فهو حقير ويبتز الشعب بأكمله             أحزاب تحتج على تخصيص الأمن لحماية خاصة لبنكيران في تجمع انتخابي بالدارالبيضاء             جَدَارمي سعودي متقاعد وذو تكوين عسكري وأمني مرشح مع البام             ياسمينة بادو تسعمل الدلال و الحنان لاستمالة الناخبين             فيسبوكيون يسخرون من حملة الوزير ‘مُبديع’..سِكين في اليد وشمكار في الحملة             وثيقة تثبت ابتزاز الملك محمد السادس على يد الصحافيان المفترسان             آلا لسكان انزكان أن يطردوا العفن ..اللائحة الأولى : أحمين عبد القادر : الرهان على النسيان             من وحي حمى الانتخابات: في المغرب فقط ...             الرجل الدبلوماسي             سوس مقبرة للأحياء             العثماني يدعم ليمون في أولادتايمة من خلال مهرجان خطابي             تدوينة لرئيس جماعة اداومومن الاستقلالي على الفيسبوك تخلق ضجة بالمنطقة             سابقة..مرشح أل قيوح بأركانة يستعمل مناشير قديمة للدعاية الانتخابية             حزب التجمع الوطني للأحرار يستهل حملته الانتخابية من سوق الخميس             أعضاء جامعيون يرفضون مرافقة الأسود بسبب الانتخابات             الممثلة المغربية سعاد علوي تتعرض لإعتداء شنيع             شركة تنقيب عن النفط بالمغرب تجمع معداتها واعترفت بأنها فشلت في المهمة             قاتل الصحافيين الأمريكيين يعترف:الميز تجاه السود والمثليين سبب جريمتي             الكلاب تدخل غمار الحملة الإنتخابية !             كيف سيعيد العدالة والتنمية بودلال الى رئاسة المجلس البلدي؟؟             الأسباب الحقيقية وراء استقالة مستشاري جماعة سيدي موسى الحمري وارتمائهم بأحضان قيوح             حزب لا ينصح التصويت له             جماعة تازمورت : رئيس جمعية مرشح عن حزب المصباح يتحايل ويسلب مبلغ مالي من أجر مؤطرة لمحو الامية             حزب الأصالة والمعاصرة يضع قضية الصحراء أمام فوهة بركان بعد تزكية الهبزة             جمعية أبطال الذهب للفول كونتاكت و الكيك بوكسينغ بأولادتايمة في حداد             اتهامات لـ البام باستغلال مسجد من أجل الدعاية للإنتخابات             نبيلة منيب الأمينة العامة لحزب الاشتراكي الموحد عازمة على إسقاط خصومها الشفارة و الرشايوية            

هوارة

خروقات:العدالة والتنمية تستعمل رموز دينية في حملتها الإنتخابية بأولادتايمة


جماعة زاوية سيدي الطاهر :مرشحوا حزب الميزان يشترون أصوات الناخبين بالمال .


وفاة شقيقين بسبب تسمم غذائي بأولاد تايمة


بؤس الخطاب الانتخابي للعدالة والتنمية


تارودانت : وزارة الداخلية .. و انتخابات البالون المثقوب.. ؟؟


العثماني يدعم ليمون في أولادتايمة من خلال مهرجان خطابي


تدوينة لرئيس جماعة اداومومن الاستقلالي على الفيسبوك تخلق ضجة بالمنطقة


سابقة..مرشح أل قيوح بأركانة يستعمل مناشير قديمة للدعاية الانتخابية


حزب التجمع الوطني للأحرار يستهل حملته الانتخابية من سوق الخميس


كيف سيعيد العدالة والتنمية بودلال الى رئاسة المجلس البلدي؟؟

 
أقلام حرة

انتخبوا..


من وحي حمى الانتخابات: في المغرب فقط ...


الرجل الدبلوماسي


سوس مقبرة للأحياء

 
شعر و أدب

مشاركة مغربية مهمة في معرض بيجين الدولي للكتاب 2015

 
تاريخ و أساطير

ثورة الملك والشعب والمقاومة النسائية

 
رياضة

المغربي أنور الغازي يسجل ثالث ثنائية في أربع جولات من الدوري الهولندي

 
فنون

إصابة الفنان المغربي أحمد الصعري بوعكة صحية مفاجئة

 
موسيقى

سعد لمجرد يدخل غمار السياسة.. عراقيون يرفعون شعار أغنية ‘انت معلم’ في مظاهرات ببغداد

 
سيدتي آنستي

إكرام..أصغر سائقة طاكسي بالمغرب تركب المغامرة

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

ْياسُلْطَانْ اُلْعَـز

 
أخبار السوق

منع تسويق الصدفيات بأكادير لاحتوائها على مواد خطيرة

 
كاريكاتير و تصوير

صور صلاة العيد بالمغرب تتجول عالميا التقطتها عدسة وكالة الأنباء الفرنسية

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

عودة أسطورة بوب مارلي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2012 الساعة 56 : 08


محمد جميل أحمد

 

 

 قبل أيام  مرت بنا الذكرى الحادية والثلاثين لرحيل أسطورة الكاريبي الفنان العالمي بوب مارلي، الذي رحل عن عالمنا في 11/ مايو/ أيار 1981م.

وإذا كان إبداع الكبار قابلا للاستعادة والتأويل بصور مختلفة، لها القدرة على تمثل الحياة السائلة وواقعها المتجدد ؛ فإن تلك الاستعادة لا تستجيب إلا للأحداث التي تقع على نحو ما لتجعل من تمثل الإبداع حاجة متجددة.

هكذا بينما كانت رومانطيقية أبي القاسم الشابي أشبه بهوية حصرية لتمثلنا له من خلال شعره الجميل، وجدنا أنفسنا فجأة أمام استعادة أخرى للوجه الثوري لذلك الشاعر مع الثورة التونسية من خلال بيته الشهير الذي أصبح شعارا للربيع العربي

ربما كان المطرب العالمي بوب مارلي الذي غنى للحرية والثورة والإنسان قابلا للاستعادة في هذا المناخ الثوري الذي تشبعت به المنطقة العربية.

بوب مارلي الذي نجا من مزالق الثورية المباشرة عبر تحرير نصه من الانحيازات الآيدلوجية المستقطبة في عصره، كان يتمثل معاني القوة في نصه الشعري وألحانه العبقرية من خلال الإيقاع الإنساني والرمزي في إحساسه بتلك القيم، أي بكونها قيما عابرة للأعراق والهويات والطوائف.

ومن خلال تلك الشفافية الهائلة والحاضنة لألمها الإنساني عبر تاريخ الجماعة التي انتمى إليها، ظل بوب يستلهم رؤيته الموسيقية للحياة، ويترجم عبر تلك الألحان أجمل الأحاسيس المتصلة برمزية القيم.

وبالرغم من العنفوان الذي يتجلى في ألحانه الثورية والإنسانية إلا أن المفارقة العظيمة لدى بوب مارلي كانت في حساسيته الواعية لهوية السلم كفكرة أساسية وحاضنة لتلك المعاني في تجربته الغنائية. وهي حالة فنية تستقطب تناقضات ظاهرية، فالثورة والاحتجاج والغضب الإنساني هنا لا يحيلان بالضرورة إلى عنف مجاني بل يرتبطان جوهريا بمعنى السلم الذي هو قيمة إنسانية مضافة إلى تلك القيم

لقد نجح بوب مارلي في تجاوز فخاخ الثورية المباشرة، والتي تنتهي فاعليتها بنهاية الأداء أو التجربة، وبالتالي لا تختزن قيمة مطلقة تضمن قابليتها للاستعادة والتأويل في المستقبل. وهنا ربما كانت ظاهرة العمق الإبداعي المتصل بروح الأشياء والصدق الفني هي التي جعلت من تلك الألحان ذات طاقة فريدة في التأثير على الحس الإنساني. فالعلاقة الجدلية بين النص العميق واللحن المعبر عنه لا تنعكس إلا من خلال ثيمات جمالية تترسخ بمرور الزمن على النص واللحن فتأخذ طريقها لأن تكون ذات طابع أسطوري عابر للأزمنة والأمكنة.

ثمة تحديات كثيرة خاضها المطرب الكاريبي الكبير للوصول إلى العالمية لا بوصفه أحد كبار المبدعين الذين يصدرون في غنائهم عن قلب المتروبول العالمي، بل انطلاقا من منطقة كاريبية نائية (جامايكا) لينحاز إلى القيم الإنسانية من خلال مواجهة واقع الجماعة التي ينتمي إليها كجماعة ظلت منذ أزمنة (كوش) الأولى ما قبل الطوفان تتعرض لأنماط من التمييز والتهميش لجهة الشكل واللون.   وفقط بقوة الكلمة واللحن اخترق بوب مارلي بوابات العالم وأصبح ملهما للحالمين بالإنسانية.

التقط بوب مارلي في لحظته التاريخية إدراكا إنسانيا فريدا لمعاناة الزنوج من خلال وعيه بنضال حركة الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كنج في أمريكا الستينات، ومن ثم  دمجها في استعارات دينية جسدت تأويله الفني الخلاق للمجاز التوراتي، وإسقاطه برمزية عالية على واقع شعوب أفريقيا السوداء انطلاقا من معاناة الزنوج وهجراتهم القسرية

 

 

الجماعية إلى العالم الجديد. لهذا تمثل التجربة التوراتية في سفر الخروج بوصفها خلاصا من بلاد بابل، وطريقا للعودة إلى أرض الأجداد (أفريقيا) لا سيما في أغنيته الشهيرة (الخروج) (Exodus).

لقد كانت الاستعارة الدينية في التأويل الرمزي لرؤية بوب مارلي أهم بكثير من اجترار الشعارات الآيدلوجية للاشتراكية أو ماشابه في ذلك الزمن، فقد منحته الرؤية المجازية للدين انطلاقا وعمقا وفرادة كانت بمثابة مشترك خاص للأديان التوحيدية. ذلك أن النص الديني بحد ذاته ينطوي على استعارة لغوية مكثفة وقابلة للتأويل المتعدد.

 لقد كانت الحاجة إلى اشتقاق تأويل خاص يمنح تلك الجماعة إحساسا قوميا في النظام الديني مرتبطا بالبحث عن أسطورة ذاتية لتكون الرافعة الدينية لتلك التجربة وهكذا كان (التفسير الأفريقي للكتاب المقدس) هو التأويل التي منح الرؤية الدينية المسيحية علاقة خاصة بالأفارقة استدعت بالضرورة مسيحا أفريقيا جعلته تلك الجماعة (الراستفارية) متمثلا في الإمبراطور الأثيوبي هيلا سلاسي.

ورغم الوعي المفكك للجماعة الراستفارية حيال رؤيتهم لهيلاسلاسى من خلال أسطرته بطريقة غيبت تاريخه الديكتاتوري حيال مسلمي الحبشة والإرتريين إلا أن ذلك الوعي ربما كان حاجة ذاتية لمواجهة الاقتلاع الذي شعر به زنوج الكاريبي والعالم الجديد أكثر من كونه عقيدة قابلة للتمثل.

كانت الرؤية الدينية المستعارة لدى بوب مارلي تملك انفتاحا راهنا على الحداثة والقيم والحقوق والثورات، ولعلنا من خلال تأكيد التجربة الفنية لبوب على هذه القيم نستطيع أن ندرك المعنى الرمزي المستعاد في الفن بعد أن بقي الفن وذهبت العقيدة.

لهذا ظل بوب مارلي يضمر إحساسا عاليا للمعاني الإنسانية المرتبطة بقيم والسلم والحرية حتى على حساب العقيدة الدينية. ومن يتأمل سخريته من معركة (هرمجدون) ــ معركة نهاية الأزمنة ــ في أغنية (الحب للجميع)One Love )) التي دعا فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم يدرك تماما معنى رؤيته المتقدمة والمتجاوزة لرؤية الرئيس الأمريكي الجمهوري المتدين جورج دبليو بوش الذي جاء بعده بعشرين عاما ليبشر بمعركة هرمجدون عبر غزو العراق، كما صرح بذلك للرئيس الفرنسي جاك شيراك حين رفض هذا الأخير فكرة غزو العراق.

واليوم في أجواء الربيع العربي المشحونة بشعارات الثورة والحرية والكرامة والحقوق ربما كانت استعادة بوب مارلي عبر أغنياته الثورية العميقة بمثابة استعادة موازية لثورية جيفارا، بيد أن استعادة بوب مارلي ربما كانت هي الأكثر تعبيرا عن روح الربيع العربي وثوراته التي جعلت من النضال السلمي شرطا شارطا لفعالياتها كما كان في كل من تونس ومصر.

Jameil_2004@hotmail.com


2207

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الباكالوريا على الأبواب

سامي يوسف يعود من بوابة مصر

القضاء المغربي في طريق الاستقلالية

آخر أيام حسني مبارك

حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

المارد الصيني يتربّص بالصالون المغربي

مشروع الدستور تحت مجهر محللين فرنسيين ومغاربة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

الدواء المغربي يفتك بالمرضى

تقرير يكشف وجود شواطئ قاتلة بالمغرب

عودة أسطورة بوب مارلي





 
قناة 44

بدر هاري يبعث رسالة أمل من السجن المركزي بالقنيطرة


طريقة غريبة لاخراج الجن من جسد مغربي بالحسيمة


شاهد كيف واجه هذا الملاكم حيا بأكمله بتركيا


فقيه لصقة يتحدى الكوبوي


الكدوب و الزعت والزفيط والسلوكية ديالت المرشحين للانتخابات


الجزائريين في حفل الولاء المغرب


ضحكات ليه حتى طاق وسرقاتو


رجل شجاع ينقذ قرشا حاول الانتحار و يعيده للبحر


فتاتان تتحرشان برجل ملتح في أحد شوارع المغرب


.أول ضحايا الحملة الانتخابية بالمغرب


مول الكاسكيطة يعقب على توشيح فنانين بالأوسمة الملكية‏


فتاة مغربية تستهجن تزامن تزفيت الشوارع مع الانتخابات


قنيطريون للوزير الرباح كتجي تصلي معانا غير من الانتخابات للانتخابات


الحاجَة تخلق الحدث في وادي الجنة نواحي أكادير


سيلفي مع فتاة يتحول الى شجار عنيف على يخت سياحي

 
رأي و آراء

التكفير السياسي والكفر الديني


حرب المستوطنين، مرحلة جديدة من الصراع !


يوميات المتأسلمين في المغرب


التصوف الجامع

 
تيفيناغ

سخط أمازيغي على الفكاهي ايكو ودعوات للاحتجاج ضد مشاركته في مهرجان تافراوت

 
شؤون دينية

لبنى أبيضار تتوب على يد الشيخ الفيزازي

 
بالدارجة

شروط الترشح للانتخابات المغربية

 
وفيات و تعازي

جمعية أبطال الذهب للفول كونتاكت و الكيك بوكسينغ بأولادتايمة في حداد

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

الطفل أنور يصارع السرطان في انتظار المحسنين وأمير المؤمنين+صور مؤلمة

 
شكايات

صرخة في أذن المسؤول الأول عن ولاية جهة مراكش...ما سر هذا الظلم المسلط على مدينة إمنتانوت؟

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة