عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         الوزير بنعبد الله مطالب بالإستقالة بعد فشله في توفير برتوش لبنحماد             حماد القباج مرشح في دائرة كيليز فهل سيدافع عن الحانات والملاهي أم سيطالب بإغلاقها             صوتوا لرمز الحرباء             شباط يخلق المفاجأة ويقرر عدم الترشح في قلعته الانتخابية خوفا من الهزيمة             وزير المالية يكشف أسباب تأخر انطلاق الأبناك الإسلامية بالمغرب             بان كي مون يحذر من نشوب حرب بين المغرب و البوليساريو             البوليساريو تدفع بأسلحتها الثقيلة نحو الحدود مع المغرب واستنفار قوي بموريتانيا             المخابرات الإسبانية ترفع حالة استنفارها بعد اقتناء المغرب دبابات أمريكية             وحدات من الجيش المالي تعترض شاحنات مغربية و تختطف سيدتين             الدار البيضاء.. تفاصيل اقتحام دائرة أمنية والاعتداء على موظفين بالسلاح الأبيض             جامعة الأمم المتحدة: المغرب مهدد بالجفاف والمجاعة وكوارث طبيعية أخرى             قضية بنحماد وفاطمة تدخل منعطفا جديدا بعد قرار الزوجة المفاجئ             بالفيديو..الكوميدي فتاح يعتذر عن إسائته لبنكيران والرباح والروخ وبوطازوت             أول حصة تدريبية للمنتخب المغربي بألبانيا             رسميًا.. المغربي بوفال إلى ساوثمبتون الإنجليزي في أغلى صفقة في تاريخ النادي             تحذير.. هذه هي الخطة الأصولية التي ينوي البيجيديون تطبيقها ليلة الإنتخابات             بن كيران للشباب :لا توظيفات وللمقبلين عن التقاعد لا تراجع عن 65 سنة وللموظفين لا زيادة في الأجو             الشيخ ‘الكتاني: عجيب أن يترشح القباج باسم المصباح و الإسلام انتهك في حكومة بنكيران             ‘أبو النعيم يخرج عن صمته في قضية فاطمة وعمر: الإختلاط أوقع ‘التوحيد و الإصلاح في المحظور             فرض يتيم وكيلا للائحة حزب المصباح بالبرنوصي يثير سخطا وغليان في صفوف مناضلي الحزب             بلقايد ينتقم من الشيخ المغراوي ويدعم غريمه القباج ويتسبب في أزمة بحزب المصباح بمراكش             غليان وسخط داخل الاشتراكي الموحد بسبب مشاركة منيب في نشاط إحدى الجمعيات             حركة التوحيد والإصلاح تعوض فاطمة وعمر بأوس وعزيزة             توقيف ضابط شرطة لتورطه في قضية تتعلق بالسكر العلني والتسبب في حادثة سير خطيرة             شاب أمازيغي من تافراوت يخلق الحدث بالفايسبوك بزواجه بفتاة أوروبية عن قصة حب             نائبة رئيس حكومة سبتة المحتلة المغربية الأصل ترد على منتقدي خلعها للحجاب             سابقة بالمغرب..أصغر رئيس جماعة بالمغرب يحرج المسؤولين الكبار بهذا الاجراء             الإعلان عن أول المصابين المغاربة في زلزال إيطاليا             الصفريوي أمام القضاء بتهمة النصب باسم الملك محمد السادس             غضب رجال الدرك بعد اعتقال دركي الطريق السيار وترك من أعطاه الأوامر بدون محاسبة             زيرو فساد مع الخليجيين تغزو مواقع التواصل الإجتماعي             التيجيني يخرج عن صمته ويقدم روايته حول علاقته بالمخابرات             اتهامات لـسعد المجرد بسرقة لحن وفكرة فيديو كليب أغنيته الجديدة ‘غلطانة             تصنيف قاري وعالمي جديد للأندية الوطنية             تخفيضات جديدة بمكتبة وراقة بورحيلة بأولادتايمة             قاعة رياض الأفراح عين صداق أولادتايمة بمواصفات رائعة وجودة عالية             الحكم 4 أشهر على إمام مسجد بورزازات إتهم بالفساد             حرفة بوك لا يغلبوك             تارودانت: لقاء شبابي تشاوري بمقر حزب التقدم والاشتراكية             رحيل عثمان البارودي أسطورة شباب هوارة             حركة التوحيد والإصلاح تتاجر بالدين وفاطمة النجار و بنحماد مكبوتين جنسيا             شاطئ القصر الملكي بأكادير يلفظ جثتين لرجل أمن ومخزني             حركة التوحيد و الاصلاح تتخلى عن مآزرة فاطمة وعمر أمام المحكمة             التوحيد والإصلاح تمتنع عن مساندة عمر وفاطمة أمام المحكمة            

إعلانات

تخفيضات جديدة بمكتبة وراقة بورحيلة بأولادتايمة


قاعة رياض الأفراح عين صداق أولادتايمة بمواصفات رائعة وجودة عالية

 
هوارة وجيرانها

تارودانت: لقاء شبابي تشاوري بمقر حزب التقدم والاشتراكية


رحيل عثمان البارودي أسطورة شباب هوارة


جماعة الفساد والمفسدين


رهانات فريق شباب هوارة في الموسم الكروي الجديد


زينب قيوح صدقات لا ديدي لا حب الملوك


الوزير الشبح لن يترشح لانتخابات أكتوبر ويكتفي بتقاعد وزاري مريح


ساكنة أولاد تايمة تنتفض ضد فواتير كهرباء خيالية


هل يأخد المجلس الجماعي لزاوية سيدي الطاهر المباردة ويناقش ملف المقالع


جماعة الكردان تسجل اكبر عملية تزوير في تاريخها


بودلال يدفع بكريمته المصون لانتخابات 7 من أكتوبر بعد قرار منعه من الترشح


خلافات داخل الاستقلال بجهة سوس بسبب الانتخابات الجزئية لمجلس المستشارين


جلسة خمرية بضواحي أولاد تايمة تتحول إلى جريمة قتل


نبيل بنعبد الله في زيارة لإقليم تارودانت لمواجهة المواطنين وشحن مناضليه المرشحين للانتخابات التشري


تارودانت: سوق الثلاثاء بين الماضي والحاضر بسيدي الطاهر


التلاعب في منح الجمعيات يثير غضب المعارضة والساكنة ضد رئاسة بلدية الكردان المنتمية لحزب بنكيران

 
إبداعات الشباب

سكون السكينة

 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
شكايات

إلى السيد وزير العدل والحريات المحترم

 
مساعدات اجتماعية

نداء عاجل…مي فتيحة تحتاج عملية قبل 25 يوليوز حتى لا تضيع آخر فرصتها للعلاج

 
وفيات و تعازي

شيخ القراءات السبع بالمغرب يرحل في صمت

 
 

عودة أسطورة بوب مارلي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2012 الساعة 56 : 08


محمد جميل أحمد

 

 

 قبل أيام  مرت بنا الذكرى الحادية والثلاثين لرحيل أسطورة الكاريبي الفنان العالمي بوب مارلي، الذي رحل عن عالمنا في 11/ مايو/ أيار 1981م.

وإذا كان إبداع الكبار قابلا للاستعادة والتأويل بصور مختلفة، لها القدرة على تمثل الحياة السائلة وواقعها المتجدد ؛ فإن تلك الاستعادة لا تستجيب إلا للأحداث التي تقع على نحو ما لتجعل من تمثل الإبداع حاجة متجددة.

هكذا بينما كانت رومانطيقية أبي القاسم الشابي أشبه بهوية حصرية لتمثلنا له من خلال شعره الجميل، وجدنا أنفسنا فجأة أمام استعادة أخرى للوجه الثوري لذلك الشاعر مع الثورة التونسية من خلال بيته الشهير الذي أصبح شعارا للربيع العربي

ربما كان المطرب العالمي بوب مارلي الذي غنى للحرية والثورة والإنسان قابلا للاستعادة في هذا المناخ الثوري الذي تشبعت به المنطقة العربية.

بوب مارلي الذي نجا من مزالق الثورية المباشرة عبر تحرير نصه من الانحيازات الآيدلوجية المستقطبة في عصره، كان يتمثل معاني القوة في نصه الشعري وألحانه العبقرية من خلال الإيقاع الإنساني والرمزي في إحساسه بتلك القيم، أي بكونها قيما عابرة للأعراق والهويات والطوائف.

ومن خلال تلك الشفافية الهائلة والحاضنة لألمها الإنساني عبر تاريخ الجماعة التي انتمى إليها، ظل بوب يستلهم رؤيته الموسيقية للحياة، ويترجم عبر تلك الألحان أجمل الأحاسيس المتصلة برمزية القيم.

وبالرغم من العنفوان الذي يتجلى في ألحانه الثورية والإنسانية إلا أن المفارقة العظيمة لدى بوب مارلي كانت في حساسيته الواعية لهوية السلم كفكرة أساسية وحاضنة لتلك المعاني في تجربته الغنائية. وهي حالة فنية تستقطب تناقضات ظاهرية، فالثورة والاحتجاج والغضب الإنساني هنا لا يحيلان بالضرورة إلى عنف مجاني بل يرتبطان جوهريا بمعنى السلم الذي هو قيمة إنسانية مضافة إلى تلك القيم

لقد نجح بوب مارلي في تجاوز فخاخ الثورية المباشرة، والتي تنتهي فاعليتها بنهاية الأداء أو التجربة، وبالتالي لا تختزن قيمة مطلقة تضمن قابليتها للاستعادة والتأويل في المستقبل. وهنا ربما كانت ظاهرة العمق الإبداعي المتصل بروح الأشياء والصدق الفني هي التي جعلت من تلك الألحان ذات طاقة فريدة في التأثير على الحس الإنساني. فالعلاقة الجدلية بين النص العميق واللحن المعبر عنه لا تنعكس إلا من خلال ثيمات جمالية تترسخ بمرور الزمن على النص واللحن فتأخذ طريقها لأن تكون ذات طابع أسطوري عابر للأزمنة والأمكنة.

ثمة تحديات كثيرة خاضها المطرب الكاريبي الكبير للوصول إلى العالمية لا بوصفه أحد كبار المبدعين الذين يصدرون في غنائهم عن قلب المتروبول العالمي، بل انطلاقا من منطقة كاريبية نائية (جامايكا) لينحاز إلى القيم الإنسانية من خلال مواجهة واقع الجماعة التي ينتمي إليها كجماعة ظلت منذ أزمنة (كوش) الأولى ما قبل الطوفان تتعرض لأنماط من التمييز والتهميش لجهة الشكل واللون.   وفقط بقوة الكلمة واللحن اخترق بوب مارلي بوابات العالم وأصبح ملهما للحالمين بالإنسانية.

التقط بوب مارلي في لحظته التاريخية إدراكا إنسانيا فريدا لمعاناة الزنوج من خلال وعيه بنضال حركة الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كنج في أمريكا الستينات، ومن ثم  دمجها في استعارات دينية جسدت تأويله الفني الخلاق للمجاز التوراتي، وإسقاطه برمزية عالية على واقع شعوب أفريقيا السوداء انطلاقا من معاناة الزنوج وهجراتهم القسرية

 

 

الجماعية إلى العالم الجديد. لهذا تمثل التجربة التوراتية في سفر الخروج بوصفها خلاصا من بلاد بابل، وطريقا للعودة إلى أرض الأجداد (أفريقيا) لا سيما في أغنيته الشهيرة (الخروج) (Exodus).

لقد كانت الاستعارة الدينية في التأويل الرمزي لرؤية بوب مارلي أهم بكثير من اجترار الشعارات الآيدلوجية للاشتراكية أو ماشابه في ذلك الزمن، فقد منحته الرؤية المجازية للدين انطلاقا وعمقا وفرادة كانت بمثابة مشترك خاص للأديان التوحيدية. ذلك أن النص الديني بحد ذاته ينطوي على استعارة لغوية مكثفة وقابلة للتأويل المتعدد.

 لقد كانت الحاجة إلى اشتقاق تأويل خاص يمنح تلك الجماعة إحساسا قوميا في النظام الديني مرتبطا بالبحث عن أسطورة ذاتية لتكون الرافعة الدينية لتلك التجربة وهكذا كان (التفسير الأفريقي للكتاب المقدس) هو التأويل التي منح الرؤية الدينية المسيحية علاقة خاصة بالأفارقة استدعت بالضرورة مسيحا أفريقيا جعلته تلك الجماعة (الراستفارية) متمثلا في الإمبراطور الأثيوبي هيلا سلاسي.

ورغم الوعي المفكك للجماعة الراستفارية حيال رؤيتهم لهيلاسلاسى من خلال أسطرته بطريقة غيبت تاريخه الديكتاتوري حيال مسلمي الحبشة والإرتريين إلا أن ذلك الوعي ربما كان حاجة ذاتية لمواجهة الاقتلاع الذي شعر به زنوج الكاريبي والعالم الجديد أكثر من كونه عقيدة قابلة للتمثل.

كانت الرؤية الدينية المستعارة لدى بوب مارلي تملك انفتاحا راهنا على الحداثة والقيم والحقوق والثورات، ولعلنا من خلال تأكيد التجربة الفنية لبوب على هذه القيم نستطيع أن ندرك المعنى الرمزي المستعاد في الفن بعد أن بقي الفن وذهبت العقيدة.

لهذا ظل بوب مارلي يضمر إحساسا عاليا للمعاني الإنسانية المرتبطة بقيم والسلم والحرية حتى على حساب العقيدة الدينية. ومن يتأمل سخريته من معركة (هرمجدون) ــ معركة نهاية الأزمنة ــ في أغنية (الحب للجميع)One Love )) التي دعا فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم يدرك تماما معنى رؤيته المتقدمة والمتجاوزة لرؤية الرئيس الأمريكي الجمهوري المتدين جورج دبليو بوش الذي جاء بعده بعشرين عاما ليبشر بمعركة هرمجدون عبر غزو العراق، كما صرح بذلك للرئيس الفرنسي جاك شيراك حين رفض هذا الأخير فكرة غزو العراق.

واليوم في أجواء الربيع العربي المشحونة بشعارات الثورة والحرية والكرامة والحقوق ربما كانت استعادة بوب مارلي عبر أغنياته الثورية العميقة بمثابة استعادة موازية لثورية جيفارا، بيد أن استعادة بوب مارلي ربما كانت هي الأكثر تعبيرا عن روح الربيع العربي وثوراته التي جعلت من النضال السلمي شرطا شارطا لفعالياتها كما كان في كل من تونس ومصر.

Jameil_2004@hotmail.com


3038

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الباكالوريا على الأبواب

سامي يوسف يعود من بوابة مصر

القضاء المغربي في طريق الاستقلالية

آخر أيام حسني مبارك

حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

المارد الصيني يتربّص بالصالون المغربي

مشروع الدستور تحت مجهر محللين فرنسيين ومغاربة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

الدواء المغربي يفتك بالمرضى

تقرير يكشف وجود شواطئ قاتلة بالمغرب

عودة أسطورة بوب مارلي





 
قناة 44

مهاجرة مغربية تقلد فاطمة النجار وتشمت فيها بطريقة بشعة


رد خطييييير على الفضيحة الجنسية لحركة التوحيد والإصلاح


فضيحة جديدة لدركي آخر يفرض دفع 700 درهم على مهاجر مغربي


مواطنة مغربية: الخطوط الملكية المغربية كارثة عظمى


أحمد المرزوقي يقصف القصر الملكي : الملك هو المسؤول عن تردي الأوضاع في المغرب


القاضي الهيني لبنكيران والعدالة والتنمية: وظفتو ولادكم بشكل غير قانوني وقهرتو ولاد الشعب بالزرواطة


المخطط الإرهابي الذي أفشلته المخابرات المغربية في منطقة الكركرات


شجار عنيف بشاطئ كارابلانكا بالحسيمة


قادوس يصرط شابين في المسبح البلدي بمكناس


كوميديا مغربية: ما بقي من 300


قيمة اﻷوسمة الملكية المغربية, بهاد الحساب حتى لبنى أبيضار خاصها وسام ملكي


سكيزوفرين و تفاصيل واقعة اعتقال بنحماد والنجار بشاطئ المنصورية في وضعية جنسية


حزب العدالة والتنمية وفضيحة الخيانة والفساد


تعليق ناري للتيجيني على نكاح الصباح لقيادييي التوحيد و الإصلاح


الريسوني:عمر بن حمّاد وفاطمة النجّار كانا يدبران زواجهما المرفوض عائليّا


الزواج العرفي في المغرب


الفرق بين الدرك في فرنسا وخروقات الدرك الملكي في المغرب


المغرب والأولمبياد.. الشوهة!


الانتهــاء من تصوير فيلم أمريكي قرب المقبرة الاسرائيلية التي تم تفجيرها في تفجيرات 16 ماي


البطالة علينا حق

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة وجيرانها

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 

»  إعلانات

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة