عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         تسريب فيلم عيوش على الانترنت ومغاربة يبدون إعجابهم به في فرنسا             فايسبوكيون بعد سهرة لوبيز المثيرة : كاينة و لا ما كايناش آسي الخلفي             العارضة المغربية ليلى الحديوي تتفوق على جينيفر لوبيز             انتقادات لاذعة ومطالب باستقالة الخلفي بعد بث حفل جنيفير لوبيز على دوزيم             انتقادات لاذعة ومطالب باستقالة الخلفي بعد بث حفل جنيفير لوبيز على دوزيم             انريكي : سنحارب اليوم للفوز بكأس اسبانيا             اعتقال عصابة لاستخراج الكنوز يتزعمها ابن عضو جماعي بتاغازوت             السكيتيوي ينتصر على الجامعة ليعود قريبا لمكانه الطبيعي بفريق الحسنية             إنتر ميلان يرصد 22 مليون أورو للتعاقد مع بنعطية             الفيفا تتدارك خطأها وتنزل خنيفرة لقسم المظالم             ماهر الزين يعود للساحة الغنائية بعمل مغربي             كونغ فو ووشو هوارة يتألق وطنيا             المغرب ينفي تورطه في فضيحة الرشوة بالفيفا و البيجيدي يدخل على الخط             “الزين لي فيك” ما بين نفاق السلطة ونفاق المخرج             بالفيديو,,فضيحة,,جي لو تنسي المغاربة فيلم الزين اللي فيك ومباشرة على دوزيم             دزينة من الوزراء المغاربة مقابل وزيرين فرنسيين ، لماذا ؟             أستاذ ينتحر على سكة قطار بسبب الإفلاس             عفو ملكي استثنائي عن شقيق الطيار ياسين بحتي             انتحار تلميدة في الباكلوريا برمي نفسها من الطابق الثالث لعمارة في البيضاء             حملة واسعة بإيطاليا لمنع ترحيل “حراك” مغربي بعدما أنقذ سائحا من الغرق             بلمختار يعاقب أستاذ باكالوريا تخلى عن 140 تلميذا للمشاركة في لالة العروسة             وسام شرف لتونسي أنقذ فرنسية من قبضة مغربيين حاولا الاعتداء عليها             مقتل عمال يشتغلون في ورش التيجيفي بالعرائش             مغربية تتألق في نهائي مسابقة عالمية في أمريكا             عضو في جامعة لقجع يختلس الملايين ويفر إلى كندا             احتجاجات في خنيفرة ضد لقجع واتهامات له بالتآمر”             الشيخ أحمد الفهد الصباح يفضح أمريكا بحرمانها المغرب احتضان مونديال 94             الشرطة السويسرية تطلب حياتو للتحقيق بسبب الفساد             أمن سلا يوقف بطل فيديو السرقة باستعمال السلاح الأبيض             نبيل عيوش لمومو: مدير المركز السينمائي عجْبو الفيلم و منعو في المغرب             عاجل.. رغم الفسادو,بلاتير رئيسا لـ”الفيفا” للمرة الخامسة على التوالي             المغرب في طريقه لمقاضاة بلاتر بعد فضيحة الرشوة             طلبة مغاربة بالسنغال: حققنا حلمنا بأخد صور مع الملك محمد السادس             جي لو تكشف عن دور المغربي ريدوان بقدومها للمغرب             حسن الفذ حاضر في رمضان ب“حبيبة”             شيبو وحجي يعودان للعب الكرة بالسعودية             توشاك يُسعد الجماهير الودادية ويجدد عقده مع الوداد             ماجدة الرومي تكرم الأغنية المغربية في افتتاح موازين             طببية ببرشيد تمتنع عن توليد امرأة لعدم تسلمها مبلغ 1000 درهم كرشوة وتتسبب لها في وفاة الجنين             خطير : أبناء أطباء مشهورين وأساتذة جامعيين نزلاء بويا عمر             غضب وسط تجار السوق البلدي بأولاد تايمة             متهمي الفيفا وافقوا على إعادة 150 مليون دولار تلقوها رشاوَى حرمت المغرب من تنظيم مونديَال 2010             حارس الجديدة يقاضي رئيس شباب خنيفرة             باراكا .. كتاب تخلى مؤلفه عن كامل حقوقه لفضح الفساد والاستبداد            

هوارة

كونغ فو ووشو هوارة يتألق وطنيا


غضب وسط تجار السوق البلدي بأولاد تايمة


العثور على جثة شخص خمسيني معلقة على جدع شجرة بأولاد تايمة


تواطؤ نيابة التربية الوطنية والتكوين المهني بتارودانت في طرد أستاذ بالتعليم الخصوصي بأولاد تايمة


دعم ومساندة النساء القرويات بجماعات منطقة هوارة وتارودانت قصد الولوج للمجالس المنتخبة


رئيس جماعة زاوية سيدي الطاهر يلقي بأبناء البعارير في السجن

 
أقلام حرة

الإنتحــار ليس هو الحـل


الحداثة والتقدم في مجتمعي


إصلاح المنظومة حكاية محسومة


حكومة عبد الاله بنكيران تؤدي ثمن خيانتها لحركة 20 فبراير المغربية

 
شعر و أدب

باراكا .. كتاب تخلى مؤلفه عن كامل حقوقه لفضح الفساد والاستبداد

 
تاريخ و أساطير

الأمن يضبط عملية بيع مجلد قديم بـ 120 مليون سنتيم به خريطة كنوز المغرب

 
ضيف و حوار

اليوسفي في أول حوار منذ اعتزاله السياسة: انتظرت الربيع العربي طويلاً

 
رياضة

انريكي : سنحارب اليوم للفوز بكأس اسبانيا

 
فنون

تسريب فيلم عيوش على الانترنت ومغاربة يبدون إعجابهم به في فرنسا

 
موسيقى

ماهر الزين يعود للساحة الغنائية بعمل مغربي

 
منوعات

العارضة المغربية ليلى الحديوي تتفوق على جينيفر لوبيز

 
سيدتي آنستي

مغربية تتألق في نهائي مسابقة عالمية في أمريكا

 
دليل الأسرة

جمعيات تطالب بتجريم تخلي الأسر عن الأبناء وعدم تحمل مسؤوليتهم

 
دنيا الأطفال

اليونسيف تكشف وجود 25 ألف طفل مشرد بشوارع المغرب

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

البلية .. ؟؟

 
أخبار السوق

أسعار المواد الغذائية والماء والكهرباء تلهب جيوب المواطنين في 2015

 
كاريكاتير و تصوير

رسام الكاريكاتير لوز المسيء للرسول بـشارلي ايبدو يستقيل

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

عودة أسطورة بوب مارلي


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 16 ماي 2012 الساعة 56 : 08


محمد جميل أحمد

 

 

 قبل أيام  مرت بنا الذكرى الحادية والثلاثين لرحيل أسطورة الكاريبي الفنان العالمي بوب مارلي، الذي رحل عن عالمنا في 11/ مايو/ أيار 1981م.

وإذا كان إبداع الكبار قابلا للاستعادة والتأويل بصور مختلفة، لها القدرة على تمثل الحياة السائلة وواقعها المتجدد ؛ فإن تلك الاستعادة لا تستجيب إلا للأحداث التي تقع على نحو ما لتجعل من تمثل الإبداع حاجة متجددة.

هكذا بينما كانت رومانطيقية أبي القاسم الشابي أشبه بهوية حصرية لتمثلنا له من خلال شعره الجميل، وجدنا أنفسنا فجأة أمام استعادة أخرى للوجه الثوري لذلك الشاعر مع الثورة التونسية من خلال بيته الشهير الذي أصبح شعارا للربيع العربي

ربما كان المطرب العالمي بوب مارلي الذي غنى للحرية والثورة والإنسان قابلا للاستعادة في هذا المناخ الثوري الذي تشبعت به المنطقة العربية.

بوب مارلي الذي نجا من مزالق الثورية المباشرة عبر تحرير نصه من الانحيازات الآيدلوجية المستقطبة في عصره، كان يتمثل معاني القوة في نصه الشعري وألحانه العبقرية من خلال الإيقاع الإنساني والرمزي في إحساسه بتلك القيم، أي بكونها قيما عابرة للأعراق والهويات والطوائف.

ومن خلال تلك الشفافية الهائلة والحاضنة لألمها الإنساني عبر تاريخ الجماعة التي انتمى إليها، ظل بوب يستلهم رؤيته الموسيقية للحياة، ويترجم عبر تلك الألحان أجمل الأحاسيس المتصلة برمزية القيم.

وبالرغم من العنفوان الذي يتجلى في ألحانه الثورية والإنسانية إلا أن المفارقة العظيمة لدى بوب مارلي كانت في حساسيته الواعية لهوية السلم كفكرة أساسية وحاضنة لتلك المعاني في تجربته الغنائية. وهي حالة فنية تستقطب تناقضات ظاهرية، فالثورة والاحتجاج والغضب الإنساني هنا لا يحيلان بالضرورة إلى عنف مجاني بل يرتبطان جوهريا بمعنى السلم الذي هو قيمة إنسانية مضافة إلى تلك القيم

لقد نجح بوب مارلي في تجاوز فخاخ الثورية المباشرة، والتي تنتهي فاعليتها بنهاية الأداء أو التجربة، وبالتالي لا تختزن قيمة مطلقة تضمن قابليتها للاستعادة والتأويل في المستقبل. وهنا ربما كانت ظاهرة العمق الإبداعي المتصل بروح الأشياء والصدق الفني هي التي جعلت من تلك الألحان ذات طاقة فريدة في التأثير على الحس الإنساني. فالعلاقة الجدلية بين النص العميق واللحن المعبر عنه لا تنعكس إلا من خلال ثيمات جمالية تترسخ بمرور الزمن على النص واللحن فتأخذ طريقها لأن تكون ذات طابع أسطوري عابر للأزمنة والأمكنة.

ثمة تحديات كثيرة خاضها المطرب الكاريبي الكبير للوصول إلى العالمية لا بوصفه أحد كبار المبدعين الذين يصدرون في غنائهم عن قلب المتروبول العالمي، بل انطلاقا من منطقة كاريبية نائية (جامايكا) لينحاز إلى القيم الإنسانية من خلال مواجهة واقع الجماعة التي ينتمي إليها كجماعة ظلت منذ أزمنة (كوش) الأولى ما قبل الطوفان تتعرض لأنماط من التمييز والتهميش لجهة الشكل واللون.   وفقط بقوة الكلمة واللحن اخترق بوب مارلي بوابات العالم وأصبح ملهما للحالمين بالإنسانية.

التقط بوب مارلي في لحظته التاريخية إدراكا إنسانيا فريدا لمعاناة الزنوج من خلال وعيه بنضال حركة الحقوق المدنية بقيادة مارتن لوثر كنج في أمريكا الستينات، ومن ثم  دمجها في استعارات دينية جسدت تأويله الفني الخلاق للمجاز التوراتي، وإسقاطه برمزية عالية على واقع شعوب أفريقيا السوداء انطلاقا من معاناة الزنوج وهجراتهم القسرية

 

 

الجماعية إلى العالم الجديد. لهذا تمثل التجربة التوراتية في سفر الخروج بوصفها خلاصا من بلاد بابل، وطريقا للعودة إلى أرض الأجداد (أفريقيا) لا سيما في أغنيته الشهيرة (الخروج) (Exodus).

لقد كانت الاستعارة الدينية في التأويل الرمزي لرؤية بوب مارلي أهم بكثير من اجترار الشعارات الآيدلوجية للاشتراكية أو ماشابه في ذلك الزمن، فقد منحته الرؤية المجازية للدين انطلاقا وعمقا وفرادة كانت بمثابة مشترك خاص للأديان التوحيدية. ذلك أن النص الديني بحد ذاته ينطوي على استعارة لغوية مكثفة وقابلة للتأويل المتعدد.

 لقد كانت الحاجة إلى اشتقاق تأويل خاص يمنح تلك الجماعة إحساسا قوميا في النظام الديني مرتبطا بالبحث عن أسطورة ذاتية لتكون الرافعة الدينية لتلك التجربة وهكذا كان (التفسير الأفريقي للكتاب المقدس) هو التأويل التي منح الرؤية الدينية المسيحية علاقة خاصة بالأفارقة استدعت بالضرورة مسيحا أفريقيا جعلته تلك الجماعة (الراستفارية) متمثلا في الإمبراطور الأثيوبي هيلا سلاسي.

ورغم الوعي المفكك للجماعة الراستفارية حيال رؤيتهم لهيلاسلاسى من خلال أسطرته بطريقة غيبت تاريخه الديكتاتوري حيال مسلمي الحبشة والإرتريين إلا أن ذلك الوعي ربما كان حاجة ذاتية لمواجهة الاقتلاع الذي شعر به زنوج الكاريبي والعالم الجديد أكثر من كونه عقيدة قابلة للتمثل.

كانت الرؤية الدينية المستعارة لدى بوب مارلي تملك انفتاحا راهنا على الحداثة والقيم والحقوق والثورات، ولعلنا من خلال تأكيد التجربة الفنية لبوب على هذه القيم نستطيع أن ندرك المعنى الرمزي المستعاد في الفن بعد أن بقي الفن وذهبت العقيدة.

لهذا ظل بوب مارلي يضمر إحساسا عاليا للمعاني الإنسانية المرتبطة بقيم والسلم والحرية حتى على حساب العقيدة الدينية. ومن يتأمل سخريته من معركة (هرمجدون) ــ معركة نهاية الأزمنة ــ في أغنية (الحب للجميع)One Love )) التي دعا فيها للسلام وللأخوة الإنسانية بين جميع الأعراق والأديان ونبذ التعصب الديني في العالم يدرك تماما معنى رؤيته المتقدمة والمتجاوزة لرؤية الرئيس الأمريكي الجمهوري المتدين جورج دبليو بوش الذي جاء بعده بعشرين عاما ليبشر بمعركة هرمجدون عبر غزو العراق، كما صرح بذلك للرئيس الفرنسي جاك شيراك حين رفض هذا الأخير فكرة غزو العراق.

واليوم في أجواء الربيع العربي المشحونة بشعارات الثورة والحرية والكرامة والحقوق ربما كانت استعادة بوب مارلي عبر أغنياته الثورية العميقة بمثابة استعادة موازية لثورية جيفارا، بيد أن استعادة بوب مارلي ربما كانت هي الأكثر تعبيرا عن روح الربيع العربي وثوراته التي جعلت من النضال السلمي شرطا شارطا لفعالياتها كما كان في كل من تونس ومصر.

Jameil_2004@hotmail.com


2059

0






 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



الباكالوريا على الأبواب

سامي يوسف يعود من بوابة مصر

القضاء المغربي في طريق الاستقلالية

آخر أيام حسني مبارك

حزب الشمعة المغربي يغني أغنية ليلي طويل

المارد الصيني يتربّص بالصالون المغربي

مشروع الدستور تحت مجهر محللين فرنسيين ومغاربة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

الدواء المغربي يفتك بالمرضى

تقرير يكشف وجود شواطئ قاتلة بالمغرب

عودة أسطورة بوب مارلي





 
قناة 44

فيلم الزين اللّي فيك بعـد المنـع


ممثل دور سعودي في فيلم الزين اللي فيك يطلق الرصاص على المغاربة المنافقين


المغربي خليفة بدر هاري يكسر رجل منافسه في 7 ثواني


سقوط أسطورة بدر هاري


قنبلة في الفيفا يوم انتخاب بلاتر


لأول مرة بالمغرب تجربة فريدة للفراشة بالبيضاء


أشنو دايرين على جينيفير لوبيز في الرباط


طفلة مغربية تبهر بان كي مون


تسريب فيديو من زفاف إبنة الملياردير الطنجاوي


شاب يرد على من يعارض فيلم الزين اللي فيك لنبيل عيوش


غريب.. شوفو أشنو قالت امرأة مغربية على لبنى أبيضار


في المغرب فقط.. سفينة في الطريق الساحلي


لقطة طريفة شيخ غيني يسلم على الملك وهو يصوره بهاتفه


تصريح الفنانة حياة الإدريسي و علاقتها بالملك محمد السادس و رأيها في مهرجان موازين و أشياء أخرى


لحظة طرد مخرج فيلم الزين اللي فيك نبيل عيوش

 
رأي و آراء

عيوش و "الزين اللي فيك"...من دور السينما إلى دور الدعارة


علمانية الاضطرار


الدكتاتورية القديمة والبيروقراطية الحديثة !!!؟؟ُ


في الناظور للفساد تاريخ وجذور

 
تيفيناغ

ناشط أمازيغي يتباهى بزيارته لاسرائيل واقترابه من جسم الجيش الاسرائيلي الناعم

 
شؤون دينية

النهاري لعيوش : لا يوجد فرق بينك وبين السرفاتي

 
بالدارجة

الخطاف

 
وفيات و تعازي

أسطورة البلوز بي. بي. كينغ يدفن في بلدته انديانولا

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

أم لطفلين مصابة بمرض نادر توجه نداء لمساعدتها

 
شكايات

معاق يتعرض لطرد من شارع يوسف بن تاشفين بسبب رجل امن

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة