عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         بوتفليقة يطلب قضاء اخر لحظات حياته بالمغرب             العنصر يهدد بالإنسحاب من حكومة بنكيران في حال إقالة أوزين             وزارة بلمختار تتصدى للمدرسين الجشعين مشجعي الدروس الخصوصية             بنكيران يُقلل من أهمية فضيحة 'الموندياليتو' (فيديو)             من 'الشكولاته' إلى 'ملعب الرباط'..فضائح 'الحركة الشعبية' التي لاتنتهي             النسيبة تدافع على النسيب بعد فضيحة الكرارط             بدء محاكمة المتهمين بتصوير وابتزاز البرلماني تشيكيطو             حزب منيب:بتوزيعكم الدعم العمومي على الأحزاب بهذا الشكل تهددون التعددية السياسية بالبلاد             بنكيران يتحمل بصعوبة رحيل باها             الملك يستهل عودته من الامارات بزيارة أكادير وفضيحة أوزين             الرميد يستمر في تجاهل مطالب التحقيق في تلقي برلمانيين ملياري سنتيم كرشوة             نداء من أجل مستقبل الاتحاد الاشتراكي يربك تيار الانفتاح والديمقراطية             إتهامات لمغاربة بالضلوع في إطلاق النار داخل حانة بأمستردام'فيديو             طفل ينقذ صديقه من الاغتصاب تحت التهديد بالسلاح الابيض من طرف أربعة سكارى             مروحيات ورصاص في مطاردة شبكة للمخدرات             محاكمة جديدة لطلبة جامعة ابن زهر بأكادير             قناص" يرصد خروقات خطيرة لرجال درك على الطريق السيار الرباط الفنيدق             مسؤول بأسفي يرسل أسبوعيا سائقا وسيارة مصلحة إلى البيضاء لشراء قهوة رفيعة!             شاحنات مقالع القباج تتسبب أسبوعيا في حوادث سير وسكان يطالبون بحمايتهم             أستاذ غرق في نومه فوجد الدرك والقوات المساعد فوق رأسه             'فاطمة' تجمع بين الأصالة و المعاصرة والريال مدريد             الأمن يطارد ثلاثة انفصاليين حاولوا دخول ملعب الرباط لهذا السبب             الحزن يخيّم على الفايسبوك بعد رحيل البسطاوي             الفساد المستشري بالمستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية بتارودانت             قضية ملعب الرباط : الجنازة كبيرة، والميت فأر             حوار مع عبد اللطيف الأطرش مدرب هواري بكندا الجزء الثاني             الفنان التشكيلي الزوفري مصطفى يتألق ببروكسيل             عاودها، نمخك !!!             حين يتكلم العالم عن شخصيات مغربية             براءة حماس مع وقف التنفيذ !             أن الله سائلهم عنهم وماذا فعلوا !!!؟؟             ساحة السعادة ليست سعيدة بإنزكان‎             الفنان طوني قطان يحل ضيفا على قناة الحرة             بمناسبة اليوم العالمي للمهاجرين : 18 دجنبر2014             التحقيق الصحفي في مركز تارودانت للصحافة و الإعلام بتارودانت             شباب زاوية سيدي الطاهر يدق ناقوس الخطر جراء الإقصاء الممنهج.             الموقع الذي توفي فيه باها كان محروسا لكن الحارس غادره قبل الحادث             اعتقال مندوب للأوقاف متلبسا بتلقي رشوة بالنواصر             بلمختار: 100 ألف تلميذ توقفوا عن الدراسة منذ نونبر بسبب الفيضانات             اعتقال مصابة ب"السيدا" تنقل الفيروس انتقاما من الرجال             الفقراء يبكون فنان الفقراء بسطاوي             الاستقالة هاهي..و المحاسبة فيناهي             خمسة أسئلة للمسؤولين بعد الفضحية             أوزين و لقجع عاشا أحلك ساعتين خلال هذا العام في ملعب مراكش            

هوارة

الفساد المستشري بالمستشفى الإقليمي والمحكمة الابتدائية بتارودانت


حوار مع عبد اللطيف الأطرش مدرب هواري بكندا الجزء الثاني


التحقيق الصحفي في مركز تارودانت للصحافة و الإعلام بتارودانت


شباب زاوية سيدي الطاهر يدق ناقوس الخطر جراء الإقصاء الممنهج.


إقليم تارودانت على صفيح ساخن


ساكنة دواوير البعارير يطالبون تدخل وزير الصحة

 
أقلام حرة

قضية ملعب الرباط : الجنازة كبيرة، والميت فأر


العاملات والتحرش الجنسي في إسبانيا


كل ّ الرجال يستمنون…وهذا حقهم


وفاة.. في زمن العبث

 
شعر و أدب

السوداني حمور زيادة ينال جائزة نجيب محفوظ

 
تاريخ و أساطير

حياة السلطان مولاي عبد الله الذي خلع سبع مرات

 
ضيف و حوار

أوسكار فيلوني: أعيش على حافة الفقر والجميع تنكر لي

 
رياضة

'فاطمة' تجمع بين الأصالة و المعاصرة والريال مدريد

 
فنون

الفنان التشكيلي الزوفري مصطفى يتألق ببروكسيل

 
موسيقى

الفنان طوني قطان يحل ضيفا على قناة الحرة

 
منوعات

السر وراء تحول 200 و 100 درهم إلى 5000 درهم

 
سيدتي آنستي

الشيف مريم تخرج عن صمتها وترد على تسريب صورها

 
دليل الأسرة

إيران ترفض التصويت على قرار أممي يمنع زواج القاصرات

 
دنيا الأطفال

ليو يثير دهشة العالم بابتسامته داخل رحم أمه

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

الليل وطيفها

 
أخبار السوق

أول انخفاض لسعر الغازوال منذ ستة أشهر في المغرب

 
كاريكاتير و تصوير

قناطر الاستعمار وقناطر الاستقلال

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

وسط الغبار 1/2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2013 الساعة 25 : 18


المتاهة الأولى :

   ابتسامة جديدة تضاف الى فريق العمل بمصلحة "الموارد البشرية " ... ابتسامة تنضاف الى ابتسامات أخرى ألمحها وأميزنغمات ضحك كل موظفة على حدة، حينما أكون منغمسا في الأرشيف بين الملفات المغبرة والأوراق والمراسلات الادارية المملة، أحس بالعدم والقنط، غير أن ابتسامتها الأطلسية ستنتشلني من ذلك العالم المغلق لأهيم في ذات الصوت الرخيم.

  التحية الصباحية عادة محمودة، انها وسيلة لمد جسور التواصل مع الأخر ...ولأن الموظفة الجديدة جديدة في كل شيء فان تحيتها الصباحية الأريحية تنسيني ضجيج "الطوبيس " ورائحته غير العادية وصخب التلاميذ الذين يرافقونني في رحلتي كل يوم... تحيتها الصباحية المميزة تجعلني أحب الحياة والأرشيف وهذه المدينة /قرية الفراغ

  شكرا أيها النائب المحترم على هبتك لنا... "هل بقيت فيك" لأنك أحسست بتفاهتي بين الملفات المغبرة والموظفين "الخبزيين"، فأرسلت لي ملاكا أجده قبالة الأرشيف... في اللحظات الميتة من عملها ـ وهي كثيرة ـ تلعب بقلمها في حنان وكأنها تحاوره في دعة ونعومة... وأنا أحاور الملفات والشكايات وأحاول أن أصادق أستاذة تملك أوصافا وضعتها لفارسة أحلامي، لكنني أتراجع عن هذا المشروع حينما أستدرك فأنا تائه وعقلي الضغير مشغول بأشياء كثيرة أهمها ذات الابتسامة الخلابة، نسيت أن أخبركم أنها حرم مسؤول كبير بالمدينة، وأرجو من الله الا تسقط هذه الورقة في يد الفضوليين لأنني حينئذ سأطرد من الأرشيف لأساعد "سي سعيد" في تنظيف "النيابة" وترتيب مكتب "الموظفة الجديدة"، بل ربما استطاع حرمها أن ينقلني الى "تنالت" أو "مزداكن" عقابا على وقاحتي وكلامي الفارغ.

   بعد الزوال يلفظني "الطوبيس" المزدحم ،فأحس بجسدي يقطر عرقا ورأسي يكاد ينفجر، أكون كاذبا ان قلت أن رائحتي تكون عادية مع هذه الحرارة المفرطة أتابع السير الى "النيابة"، في الطريق أخمن في نوع الملابس التي ستعرضها علينا "ذات الصوت الرخيم"، واقع الواقع أنها أنيقة وتحسن التنسيق بين الألوان، عكس بعض الموظفات "القديمات" اللواتي يبالغن في تجديد مظهرهن لكن الزمن الغدار أقوى منهن ، وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟"...

  آه من أحديثها الرائعة والكثيرة، حاولت أن أحصي عددها ففشلت، ترى أين تضع كل هذه الأحدية، ربما خصصت لها غرفة مستقلة، في حجم الغرفة التي كنت أكتريها مع رفاقي أيام كلية الآداب. يتبع

                                   محمد أوزال أستاذ اللغة العربية بثانوية الحسن الثاني أولاد تايمة


1122

11






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تهنئة

بوزيد

جيد يا استادي كما عودتنا دائما على العمل الجيد و المتقن
اطار كفؤ و الكل يعترف بها

في 06 ماي 2013 الساعة 10 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عمل رائع

أمازيغ أسوسي

أخي المحترم لطالما كنت معجبا بكتاباتك : إنها جسر من حاضرك إلى ماضيك ,سفر إلى حيث تجد ذاتك و روعة السرد ,إنك حقا لكاتب فهمك الذي يتقن لغة الضاد و الذي لا يتقنها يتعلمها من قراءته لأعمالك الوفيرة .
وسط الغبار أجلس وحيدا أبحث عن ذاتيك الغزيرة في أعمالك و أحاول فك لغز ماضويتك التي نكاد نتقاسمها.
وسط الغبار ألمح شخصا أحببته أخا و صديقا و أستاذا ...و أفتخر به..
فهنيئا لك

في 06 ماي 2013 الساعة 12 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- bravo

cadre

تحيةإنسانية.
لقد نفضت الغبار فعلا عن كل شئ عنك عن الثانوية التي تنتمي إليها،والتي تفتخر بأطرها الفذة وأنت أحدهم.
تحية إنسانية عربية أمازيغية.

في 07 ماي 2013 الساعة 40 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- stesyme@gmail.com

يوسف

بعد التحية والتقدير سيدي العزيز ان الانسان المثقف في هذا البلد العزيز يواجه الصعوبات مند البداية وحتى تتوفاه المنية لذلك وكما اعرفك اتمنا ان تواصل في النضال الثقافي المحلي و الوطني كما هو معروف عليك. وتلك الايام التي تحكي عنها رغم قصاوتها تبقى ذكرى تعلمت منها الشى الكتير بالاضاف الى انك كونت علاقات جديده. مع كامل الاحترام و التقدير

في 08 ماي 2013 الساعة 51 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- mkbout

3arbi

9imato listihtar bi loghat dad wa kalamoka fihi ta7aroch wadi7 wa kabton bayen .

في 11 ماي 2013 الساعة 23 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- تلميذة

غباء

كل من هب و دب في هدا الزمان يحسب نفسه كاتبا أو شاعرا متطفلا بدلك على لغة القرآن التي تحدى بها الله عز و جل فحول اللغة العبية و فحول الشعراء أما صاحبنا فهو معروف في الوسط التعليمي بأنه لا يفقه لا في اللغة و لا في الأدب العربي كما أنه يستعمل عبارات و كلمات لا علاقة لها باللغة العربية التي من المفروض اتقانها من طرف أستاد لهده اللغة

في 11 ماي 2013 الساعة 33 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- مع كامل احترتمي لك اخي الكريم

TEST

اولا اريد ان انوه بمستواكم و بتعبيركم المتميز

غير اني لي مأخذة وهي تسخيركم للغة ازلية من اجل التحرش بامرأة متزوجة
الله يهديك

في 11 ماي 2013 الساعة 12 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- رائع

خديجة

انك فعلا يا استاذي اهل للثقة و كما عودتنا دائما على العمل الجاد و المتفاني فنحن نفتخر بكونك استاذا لنا

في 11 ماي 2013 الساعة 50 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- تجربة الحلم و الغبار

كان و اخواتها

المتلقي سيقضي لحظات شيقة و ممتعة اثناء قراءة هدا النص الدي يحوي بين ثناياه و في صلبه الكثير من بروفيلات الكتابة الجيدة و المعاصرة لغة شكلا عمقا و حتى في المتخيل
انا الان و خلال هده اللحظة انتظر بشغف قراءة الجزء الثاني
الى صاحبي التعليق رقم 5 و6 اقول لهما تعليقيكما ينمان عن بساطة مستواكما المعرفي و المدرسي و يعكسان في علم النفس الكلينيكي بالنسية للاول عقدة اوديب و انصحه بتفادي مشاهدة الافلام الخليعة و تالمواقع الاباحية اما التلميدة النجيبة فاقول لها بلغة القران و ادا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاما
مع تحياتي الصادقة لاستادي اوزال
amazighophone

في 11 ماي 2013 الساعة 07 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- tfrwih

adib

Hamaaaaaaaakaaaaaaaat.

في 13 ماي 2013 الساعة 19 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- أولاد تايمة وأحلام أوزال

حسين

تحية عالية إلى الأستاذ أوزال،وسط غبار أولادتايمة والعقلية الزراعية التي تقيد الإبداع وتحكم عليه بالأخلاق وتعتبر كل صاحب عمل إبداعي تعالى بالواقع زنديقا،وسط غبار المستوى الثقافي البسيط لكثير من أبناء مدينتنا العزيزة الذين لم يستوعبوا بعد صدمة التحولات السوسيوثقافية التي تعرفها المنطقة..وسط الخوف المرضي الذي لم تستطع بعد مختلف الوقائع التاريخية الحديثة التي غيرت العالم أن تمحيه من مخيلة المواطن الهواري ولدت نصوص الأستاذ أوزال نابضة بالحياة باحثة عن مخرج لكل الأزمات،اتخذت الماضي والحاضر والخيال مادتها الأولى ،لذلك أنصح التلميذة النجيبة والمتطفلين على الأدب والابداع بشكل عام أن يبحثوا في نصوص الأستاذ أ,زال عن مكامن الجمال لا عن مدى مطابقتها للواقع وللأخلاق الوضعية أم لا،لأن الابداع لا يصيرا ابداعا بالمعنى الحقيقي إلا إذا انفلت من قبضة الواقع وصار يبحث عن آفاق أخرى للتعبير.وتحية لكم

في 24 يونيو 2013 الساعة 20 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ذكريات من هوارة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

القطار يغير المواعيد

الشعب الجزائري سئم من جنرالاته

من يحمي قطر؟ ومن يحمي القذافي؟

الأطفال الرضع أذكياء

الفنانون التونسيون المهمشون يعودون عبر بوابة قرطاج

مصداقية الفضائيات العربية على كف عفريت بعد الثورات

حذر المطربات اللبنانيات من الفضائح بعد فضيحة رزان

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

وسط الغبار 1/2





 
قناة 44

المغاربة ديما كيجو حتى الاخر أو كيعوروها


آخر ما قاله البسطاوي لحنان الفاضلي


مواجهة نارية بين شيخ جزائري مثلي جنسي و الشيخ سار


ثروة الملك و الشعب على طريقة السكيزوفرين


نجوم ريال مدريد يلعبون كرة القدم بكرة التنس بمراكش


ما لم تشاهدوه على قناة الرياضية الأمن يسلخ مشجعو المغرب التطواني والجمهور الحسيمي يتضامن معه


حزن وأسى لرحيل محمد بسطاوي


من بين الدمار.. شبيه بروس لي في أفغانستان


سبايدرمان يدخن الشيشة فى مصر


طفل مغربي يفوز بلقب المؤذن الصغير في قطر


عصابة ديالت البنات متحجبات وبطاقة فيزا


تي جي في يصل سلا

 
رأي و آراء

حين يتكلم العالم عن شخصيات مغربية


براءة حماس مع وقف التنفيذ !


أن الله سائلهم عنهم وماذا فعلوا !!!؟؟

 
العين الحمرا

عاودها، نمخك !!!

 
تيفيناغ

دواعش' الأمازيغ

 
شؤون دينية

اعتقال مندوب للأوقاف متلبسا بتلقي رشوة بالنواصر

 
بالدارجة

حكومة الجلالب والقوالب

 
وفيات و تعازي

عباقرة السياسة و الفن في انقراض بالمغرب..صدمة جديدة للمغاربة بوفاة البسطاوي

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

حساب على "تويتر" لجمع التبرعات لضحايا فيضانات الجنوب

 
شكايات

الديوان الملكي يتوصل بأزيد من 580 شكايات حول ملفات فساد واستغلال للنفوذ

 
الأكثر مشاهدة

ذكريات من هوارة


أغاني الأطفال... موضة تجارية أم قرار فني؟


هجوم مغربي على مواقع الكترونية اسبانية بسبب استقبال الجندي الاسرائيلي شاليط في الكلاسيكو

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة