عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         إصابة معتقلة من هوارة ومقتل معتقل داخل سيارة رئيس مركز الدرك بأولوز             زمن العجائب..إلقاء القبض على الرودانية التي اشتكت زوجها للملك محمد السادس             زلزال أكادير يصل لمنطقة هوارة             بثر يد احد رجال التبوردة بموسم ايموران             لفائدة من يتم تمييع الإعلام بإقليم تارودانت؟             مهرجان التبوريدة والفروسية الأول بأولاد التايمة             تلميذة من الكردان تصارع الصمم.. تحتاج لعملية جراحية عاجلة لمتابعة دراستها             “إدوكان”..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي             اسبانيا تعترف باعتراضها زورق الملك             المنشدة الفلسطينية ميس شلش تحتفل بنصر حماس خلال مهرجان بمدينة تمارة             الحسنية تخرج رسميا من السباق على كأس العرش بعد هزيمة جديدة في الجديدة             رقم قياسي لللاعبين المغاربة بالبطولة الهولندية             بيع قطعة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مقابل 1375 دولارا             اللاعب والممثل الامريكي أوجاي سمبسون يعتنق الاسلام             طرد طالبة من الصف بأمريكا لأنها قالت “رحمك الله”             لا تربية ولا رياضة ولا فلسفة ولا تاريخ في مناهج الدولة الاسلامية             شرطي مصري يغتصب فتاة معاقة ذهنياً داخل القسم             فقاعة عملاقة تحيط بنا دون أن ننتبه             مدافع المياه القوية لمواجهة ظاهرة التبول في شوارع الهند             بدلة أوباما الفاتحة نجمة تويتر             غواصة صينية صاروخية تتجاوز سرعة الصوت             إجازة أطفال غزة الصيفية… “موت” و”أشلاء” و”بكاء”             النائب البريطاني المؤيد للفلسطينيين جورج جالاوي يتعرض لهجوم في لندن             واشنطن ترتدي قناع العصابات لمواجهة 'الدولة الاسلامية' على تويتر             مصر: السجن المؤبد لمرشد الإخوان و7 آخرين والإعدام لستة في أحداث مسجد الاستقامة             وزير الداخلية التونسي يقر بوجود تهديدات أمنية تستهدف المسار الانتخابي             اتفاق وقف النار أدخل الإحباط في قلوب الإسرائيليين             محطة الجزيرة تعين داعشيا اردنيا كان قد هدد بحرق نصف عمان مديرا لها             ابو مازن يضرب حماس تحت الحزام             فتاة تبتلع هاتفها كي لا يكشف خطيبها خيانتها             القميص رقم 3 لتشابي الونسو ورقم 5 لمهدي في بايرن ميونيخ             لقجع يكشف أسرار التعاقد مع الزاكي ويتوعد المدربين و المفسدين بأشد العقوبات             برادة : فوز مارسيليا أهم من تسجيلي الأهداف             عويطة: عائلتي رجاوية وخانني التعبير             ثورة إفريقية في طنجة بعد مقتل مهاجر سنيغالي             وفاة فتاة بأحد المصحات باكادير بعد إجراءها عملية لجراحية بسيطة..             التقرير العام للدورة الثانية لمهرجان الدشيرة للفنون التشكيلية من 18 إلى 28 غشت 2014             سكان اداومومن يحتجون ضد خروقات توزيع الدقيق المدعم والسلطة المحلية خارج التغطية             تسريب استمارات للإحصاء بها أسئلة غريبة تشعل الفايسبوك             مريم بورحيل: حضرت المغرب على نفقة الملك وبعد توشيحي استقبلتني الأميرة لالة سلمى             النقيب عبد الرحمان بنعمر: لن أقبل أن أجعل مكتبي محلا للتخابر في قضية يتابع فيها حقوقيين أو صحفيين             صحف أمريكية تلاحق ولي العهد الأمير الحسن ..وتصفه بـالإمبراطور الأخير             فرنسا تسخر مجلتها الأولى للاساءة للملك             متى تتذكر حكومة بنكيران ملف الثغور المغربية المحتلة بالشمال؟            

هوارة

إصابة معتقلة من هوارة ومقتل معتقل داخل سيارة رئيس مركز الدرك بأولوز


زمن العجائب..إلقاء القبض على الرودانية التي اشتكت زوجها للملك محمد السادس


زلزال أكادير يصل لمنطقة هوارة


لفائدة من يتم تمييع الإعلام بإقليم تارودانت؟


مهرجان التبوريدة والفروسية الأول بأولاد التايمة

 
أقلام حرة

لحليمي يراوغ ولا انتصار للأمازيغ في معركة الإحصاء


بل هي بداية الدولة العربية


تبا للنضال و رجاله و المناضلين جميعا


مرض حُبْ الكراسي

 
شعر و أدب

(كتارا) منصة إبداعية جديدة في تاريخ الرواية العربية تنطلق بها نحو العالمية

 
تاريخ و أساطير

ثورة الملك والشعب:محطة تاريخية بارزة في مسيرة النضال الذي خاضه المغاربة عبر عقود

 
ضيف و حوار

بعد نجاح مسلسل زينة الفنانة المغربية سحر الصديقي تكشف أسرار وكواليس في حوار صريح

 
رياضة

الحسنية تخرج رسميا من السباق على كأس العرش بعد هزيمة جديدة في الجديدة

 
فنون

روبين ويليامز عاش 'لاجئا كوميديا' هاربا من الاكتئاب

 
موسيقى

المنشدة الفلسطينية ميس شلش تحتفل بنصر حماس خلال مهرجان بمدينة تمارة

 
منوعات

الموسم والمهرجان السنوي للطماطم في إسبانيا

 
سيدتي آنستي

مغربية تفوز بلقب ملكة جمال الإنسانية

 
دليل الأسرة

كاتب سعودي متزوج من مغربية يكشف سر تهافت الخليجيين على المغربيات

 
دنيا الأطفال

إجازة أطفال غزة الصيفية… “موت” و”أشلاء” و”بكاء”

 
إبداعات الشباب

أنة متقاعد ..؟؟

 
أخبار السوق

بيع قطعة من كعكة زفاف الأميرة ديانا مقابل 1375 دولارا

 
كاريكاتير و تصوير

الدوزي و لخصم مع غزة من إسبانيا

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

وسط الغبار 1/2


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 05 ماي 2013 الساعة 25 : 18


المتاهة الأولى :

   ابتسامة جديدة تضاف الى فريق العمل بمصلحة "الموارد البشرية " ... ابتسامة تنضاف الى ابتسامات أخرى ألمحها وأميزنغمات ضحك كل موظفة على حدة، حينما أكون منغمسا في الأرشيف بين الملفات المغبرة والأوراق والمراسلات الادارية المملة، أحس بالعدم والقنط، غير أن ابتسامتها الأطلسية ستنتشلني من ذلك العالم المغلق لأهيم في ذات الصوت الرخيم.

  التحية الصباحية عادة محمودة، انها وسيلة لمد جسور التواصل مع الأخر ...ولأن الموظفة الجديدة جديدة في كل شيء فان تحيتها الصباحية الأريحية تنسيني ضجيج "الطوبيس " ورائحته غير العادية وصخب التلاميذ الذين يرافقونني في رحلتي كل يوم... تحيتها الصباحية المميزة تجعلني أحب الحياة والأرشيف وهذه المدينة /قرية الفراغ

  شكرا أيها النائب المحترم على هبتك لنا... "هل بقيت فيك" لأنك أحسست بتفاهتي بين الملفات المغبرة والموظفين "الخبزيين"، فأرسلت لي ملاكا أجده قبالة الأرشيف... في اللحظات الميتة من عملها ـ وهي كثيرة ـ تلعب بقلمها في حنان وكأنها تحاوره في دعة ونعومة... وأنا أحاور الملفات والشكايات وأحاول أن أصادق أستاذة تملك أوصافا وضعتها لفارسة أحلامي، لكنني أتراجع عن هذا المشروع حينما أستدرك فأنا تائه وعقلي الضغير مشغول بأشياء كثيرة أهمها ذات الابتسامة الخلابة، نسيت أن أخبركم أنها حرم مسؤول كبير بالمدينة، وأرجو من الله الا تسقط هذه الورقة في يد الفضوليين لأنني حينئذ سأطرد من الأرشيف لأساعد "سي سعيد" في تنظيف "النيابة" وترتيب مكتب "الموظفة الجديدة"، بل ربما استطاع حرمها أن ينقلني الى "تنالت" أو "مزداكن" عقابا على وقاحتي وكلامي الفارغ.

   بعد الزوال يلفظني "الطوبيس" المزدحم ،فأحس بجسدي يقطر عرقا ورأسي يكاد ينفجر، أكون كاذبا ان قلت أن رائحتي تكون عادية مع هذه الحرارة المفرطة أتابع السير الى "النيابة"، في الطريق أخمن في نوع الملابس التي ستعرضها علينا "ذات الصوت الرخيم"، واقع الواقع أنها أنيقة وتحسن التنسيق بين الألوان، عكس بعض الموظفات "القديمات" اللواتي يبالغن في تجديد مظهرهن لكن الزمن الغدار أقوى منهن ، وهل يصلح العطار ما أفسده الدهر؟"...

  آه من أحديثها الرائعة والكثيرة، حاولت أن أحصي عددها ففشلت، ترى أين تضع كل هذه الأحدية، ربما خصصت لها غرفة مستقلة، في حجم الغرفة التي كنت أكتريها مع رفاقي أيام كلية الآداب. يتبع

                                   محمد أوزال أستاذ اللغة العربية بثانوية الحسن الثاني أولاد تايمة


1057

11






تعليقات الزوّار
الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها


1- تهنئة

بوزيد

جيد يا استادي كما عودتنا دائما على العمل الجيد و المتقن
اطار كفؤ و الكل يعترف بها

في 06 ماي 2013 الساعة 10 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


2- عمل رائع

أمازيغ أسوسي

أخي المحترم لطالما كنت معجبا بكتاباتك : إنها جسر من حاضرك إلى ماضيك ,سفر إلى حيث تجد ذاتك و روعة السرد ,إنك حقا لكاتب فهمك الذي يتقن لغة الضاد و الذي لا يتقنها يتعلمها من قراءته لأعمالك الوفيرة .
وسط الغبار أجلس وحيدا أبحث عن ذاتيك الغزيرة في أعمالك و أحاول فك لغز ماضويتك التي نكاد نتقاسمها.
وسط الغبار ألمح شخصا أحببته أخا و صديقا و أستاذا ...و أفتخر به..
فهنيئا لك

في 06 ماي 2013 الساعة 12 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


3- bravo

cadre

تحيةإنسانية.
لقد نفضت الغبار فعلا عن كل شئ عنك عن الثانوية التي تنتمي إليها،والتي تفتخر بأطرها الفذة وأنت أحدهم.
تحية إنسانية عربية أمازيغية.

في 07 ماي 2013 الساعة 40 : 10

أبلغ عن تعليق غير لائق


4- stesyme@gmail.com

يوسف

بعد التحية والتقدير سيدي العزيز ان الانسان المثقف في هذا البلد العزيز يواجه الصعوبات مند البداية وحتى تتوفاه المنية لذلك وكما اعرفك اتمنا ان تواصل في النضال الثقافي المحلي و الوطني كما هو معروف عليك. وتلك الايام التي تحكي عنها رغم قصاوتها تبقى ذكرى تعلمت منها الشى الكتير بالاضاف الى انك كونت علاقات جديده. مع كامل الاحترام و التقدير

في 08 ماي 2013 الساعة 51 : 13

أبلغ عن تعليق غير لائق


5- mkbout

3arbi

9imato listihtar bi loghat dad wa kalamoka fihi ta7aroch wadi7 wa kabton bayen .

في 11 ماي 2013 الساعة 23 : 12

أبلغ عن تعليق غير لائق


6- تلميذة

غباء

كل من هب و دب في هدا الزمان يحسب نفسه كاتبا أو شاعرا متطفلا بدلك على لغة القرآن التي تحدى بها الله عز و جل فحول اللغة العبية و فحول الشعراء أما صاحبنا فهو معروف في الوسط التعليمي بأنه لا يفقه لا في اللغة و لا في الأدب العربي كما أنه يستعمل عبارات و كلمات لا علاقة لها باللغة العربية التي من المفروض اتقانها من طرف أستاد لهده اللغة

في 11 ماي 2013 الساعة 33 : 15

أبلغ عن تعليق غير لائق


7- مع كامل احترتمي لك اخي الكريم

TEST

اولا اريد ان انوه بمستواكم و بتعبيركم المتميز

غير اني لي مأخذة وهي تسخيركم للغة ازلية من اجل التحرش بامرأة متزوجة
الله يهديك

في 11 ماي 2013 الساعة 12 : 18

أبلغ عن تعليق غير لائق


8- رائع

خديجة

انك فعلا يا استاذي اهل للثقة و كما عودتنا دائما على العمل الجاد و المتفاني فنحن نفتخر بكونك استاذا لنا

في 11 ماي 2013 الساعة 50 : 21

أبلغ عن تعليق غير لائق


9- تجربة الحلم و الغبار

كان و اخواتها

المتلقي سيقضي لحظات شيقة و ممتعة اثناء قراءة هدا النص الدي يحوي بين ثناياه و في صلبه الكثير من بروفيلات الكتابة الجيدة و المعاصرة لغة شكلا عمقا و حتى في المتخيل
انا الان و خلال هده اللحظة انتظر بشغف قراءة الجزء الثاني
الى صاحبي التعليق رقم 5 و6 اقول لهما تعليقيكما ينمان عن بساطة مستواكما المعرفي و المدرسي و يعكسان في علم النفس الكلينيكي بالنسية للاول عقدة اوديب و انصحه بتفادي مشاهدة الافلام الخليعة و تالمواقع الاباحية اما التلميدة النجيبة فاقول لها بلغة القران و ادا خاطبكم الجاهلون قولوا سلاما
مع تحياتي الصادقة لاستادي اوزال
amazighophone

في 11 ماي 2013 الساعة 07 : 22

أبلغ عن تعليق غير لائق


10- tfrwih

adib

Hamaaaaaaaakaaaaaaaat.

في 13 ماي 2013 الساعة 19 : 17

أبلغ عن تعليق غير لائق


11- أولاد تايمة وأحلام أوزال

حسين

تحية عالية إلى الأستاذ أوزال،وسط غبار أولادتايمة والعقلية الزراعية التي تقيد الإبداع وتحكم عليه بالأخلاق وتعتبر كل صاحب عمل إبداعي تعالى بالواقع زنديقا،وسط غبار المستوى الثقافي البسيط لكثير من أبناء مدينتنا العزيزة الذين لم يستوعبوا بعد صدمة التحولات السوسيوثقافية التي تعرفها المنطقة..وسط الخوف المرضي الذي لم تستطع بعد مختلف الوقائع التاريخية الحديثة التي غيرت العالم أن تمحيه من مخيلة المواطن الهواري ولدت نصوص الأستاذ أوزال نابضة بالحياة باحثة عن مخرج لكل الأزمات،اتخذت الماضي والحاضر والخيال مادتها الأولى ،لذلك أنصح التلميذة النجيبة والمتطفلين على الأدب والابداع بشكل عام أن يبحثوا في نصوص الأستاذ أ,زال عن مكامن الجمال لا عن مدى مطابقتها للواقع وللأخلاق الوضعية أم لا،لأن الابداع لا يصيرا ابداعا بالمعنى الحقيقي إلا إذا انفلت من قبضة الواقع وصار يبحث عن آفاق أخرى للتعبير.وتحية لكم

في 24 يونيو 2013 الساعة 20 : 00

أبلغ عن تعليق غير لائق


 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ذكريات من هوارة

اغتصاب جماعي لعاملة فلاحيه بأولاد تايمة

القطار يغير المواعيد

الشعب الجزائري سئم من جنرالاته

من يحمي قطر؟ ومن يحمي القذافي؟

الأطفال الرضع أذكياء

الفنانون التونسيون المهمشون يعودون عبر بوابة قرطاج

مصداقية الفضائيات العربية على كف عفريت بعد الثورات

حذر المطربات اللبنانيات من الفضائح بعد فضيحة رزان

المنتخبات الصغيرة تواصل تألقها في كوبا أمريكا

وسط الغبار 1/2





 
قناة 44

التعليم والنسل عند الدواعش


إيكو يرد على سعد المجرد وصحاب كيلي ميني ديال السطل البارد


بوزبال هزو الماء وضربو الضو في تحدي السطل ديال الثلج


سيدات سوريات يضربن فيلق من الدواعش الذين سقطوا في أيدي الجيش السوري


نايضة بين الميلودي و الداودي..الضرب تحت الحزام


الله ينجينا من المايو الشرعي و المايو غير الشرعي


رشيد شُوووووو...هة و إستحماره للشعب المغربي


حقيقة تحدي الفنانين المغاربة لدلو الماء المثلج


لاعب الرجاء سعيد فتاح يرد على انتشار فيديو الفضيحة اللاأخلاقية


مصريين من نوع خاص عايشين الحياة ولي بغا يموت يموت..


مغربي يتحدى صحاب اللحي ويطالب الحكام العرب بإباداتهم


طفلة تقتل مدربها أثناء تمارين تعليم الرماية

 
رأي و آراء

نحو سياسة جريئة ضد جرائم الاحتلال !


اين فقهاء المسلمين من إجرام داعش؟


كارثة سبايكر التي هزت الرأي العام العراقي !!!؟؟

 
العين الحمرا

سئمنا فوضى الشمال

 
تيفيناغ

“إدوكان”..النعل الأمازيغي الذي تعايش مع اللباس العصري والتقليدي

 
شؤون دينية

اللاعب والممثل الامريكي أوجاي سمبسون يعتنق الاسلام

 
بالدارجة

نبذة حول المثل الشعبي

 
وفيات و تعازي

وفاة الشاعر الفلسطيني سميح القاسم...

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

تلميذة من الكردان تصارع الصمم.. تحتاج لعملية جراحية عاجلة لمتابعة دراستها

 
شكايات

الاعتداء على مهاجر مغربي بمدينة العيون والشرطة تتقاعس في التحقيق مع المعتدين

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة