عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         غضب الجمهور الهواري بعد توالي هزائم شباب هوارة             الممثل يوسف شعبان يصف المغاربة باليهود 'فيديو             الزاكي يوجه دعوة مستعجلة لبلعربي ردا على لوف و50 محترفا في اللائحة             لقجع بسويسرا للقاء بلاتير حول مركب الأمير مولاي عبد الله بالرباط             عدوى "أكرم إرحل" تلاحق الرئيس الودادي الجديد             أولمبيك أسفي أول ضحايا شباب خنيفرة في القسم الاحترافي الأول،والفتح تفرمل صحوة الفاسيين             الذهب يهوي لأدنى مستوى له في ظرف 8 أشهر ونصف بفعل مخاوف رفع الفائدة             اجتماعات ماراطونية لفرق الأغلبية قبيل الدخول البرلماني لمناقشة قانون المالية وتوزيع الثروة والانتخاب             ياسمينة بادو في ورطة             صدور قانون يمنع الموظف المستقيل أو المقال من التوصل بمعاشه حتى بلوغه سن التقاعد الرسمي!             روسي ينتحر مباشرة على السكايب             محللون: الشريط الاخير لـ"داعش" رسالة هدفها التشكيك بجدوى الضربات الجوية             دولة سيراليون تقرر حبس مواطنيها ومنعهم من الخروج والسبب هو فيروس ايبولا             هولاند يعطي موافقته على شن ضربات جوية في العراق             الجزائر أنفقت 250 مليار دولار لتحقيق مشروعها الانفصالي في الصحراء المغربية             الوحدة البريطانية تخرج منتصرة بعد تحدي الاستفتاء حول استقلال اسكتلندا             الخريف ينطلق بتساقطات مطرية بالمغرب             الحكومة تستعد لإلغاء دعم الغازوال في القانون المالي لسنة 2015             الناصيري يوبخ طوشاك ويستدعي 5 لاعبين للجنة التأديبية             سخط رجاوي كبير يهدد مستقبل بودريقة مع الفريق الأخضر             المغرب ينجز أكبر محطة للطاقة الشمسية الحرارية في العالم             بعد المهمة "المستحيلة 5“ الجزء 24 من سلسلة "جيمس بوند" يصور بالمغرب             استنفار أمني بمكناس بعد العثور على مسدسات وسط الأزبال             تحليل اخباري…”مباشرة معكم” أو درجة الصفر في الخطاب السياسي المغربي             تقرير أمريكي يوصي واشنطن بتشجيع القصر على المصالحة مع العدل والإحسان             الأحزاب اليسارية تتهكم على حكومة ومعارضة صاحب الجلالة في برنامح مباشرة معكم             بعد أن طردتهم قطر..الإخوان يبحثون عن ملجأ في المغرب             إلا حفات حفات من بعد الدوران فالوزارات..دير القصبة أو ولي حوات             سكوب…صفحة على الفيس بوك تكتشف مصاصي دماء بتارودانت بينهم أطباء             تلاعبات بمشروع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تجر رئيس جمعية وامينها الى القضاء             'التخوشيف'في مياه السقي بجماعة الخنافيف             مسافرون يشلون حركة القطارات بين الرباط والبيضاء احتجاجا على الخليع             ظهور وكيل ملك بأكادير من طينة فريدة             غلام يوقع طلاق الهيئات الحزبية مع جماعة العدل والإحسان             الحاقد يغادر السجن فانتظار العودة إليه مجددا             شباط: لهذا السبب اتهمت بنكيران بالولاء لداعش             الملك محمد السادس يسافر إلى نيويورك لهذا السبب             المعارضة تراسل بنكيران لمساءلته حول حصيلة استرجاع الأموال المهربة             خيبة أمل بسبب ابن صديقنا الملك لعمر بروكسي             عسكري متقاعد شارك في حرب الصحراء يعرض كليته للبيع لاقتناء شقة             المغرب يتراجع بقوة في تصنيف الفيفا             ليلة حزينة بالبيضاء بعد سقوط الوداد و الرجاء في كأس العرش             الطوسي ينفي ل اتهامه الصحافيين بالارتشاء             جوارديولا: بن عطية إضافة كبيرة ويستحق الإشادة            

هوارة

غضب الجمهور الهواري بعد توالي هزائم شباب هوارة


إلا حفات حفات من بعد الدوران فالوزارات..دير القصبة أو ولي حوات


سكوب…صفحة على الفيس بوك تكتشف مصاصي دماء بتارودانت بينهم أطباء


تلاعبات بمشروع للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية تجر رئيس جمعية وامينها الى القضاء


'التخوشيف'في مياه السقي بجماعة الخنافيف

 
أقلام حرة

نساء عربيات تركن بصمات في الأندلس


حكومة البيجيدي ... الى اين؟


العرب سبب الحرب


انتخابات 2015.. في الحاجة إلى لغة الشارع

 
شعر و أدب

الكاتب الكبير محمد أديب السلاوي يعيش أحلك أيامه في المستشفى العسكري بالرباط

 
تاريخ و أساطير

هذا هو الكتاب الذي شن أول حملة إعلامية على المغرب

 
ضيف و حوار

شبيه محمد السادس يكشف عن حيثيات اعتقاله و يرسل رسالة خاصة للملك

 
رياضة

الزاكي يوجه دعوة مستعجلة لبلعربي ردا على لوف و50 محترفا في اللائحة

 
فنون

الممثل يوسف شعبان يصف المغاربة باليهود 'فيديو

 
موسيقى

غلام يوقع طلاق الهيئات الحزبية مع جماعة العدل والإحسان

 
منوعات

طلاب يعثرون على 40000 دولار داخل أريكة مستعملة - هل تتخيل ما فعلوه بالمال ؟! اقرأ الموضوع من هنا :

 
سيدتي آنستي

ملكة جمال المغرب تدخل مغامرة الانتخابات مع حزب التراكتور

 
دليل الأسرة

عرس غريب: مانغلي تتزوج كلبا ضالا

 
دنيا الأطفال

قضية الطفل البريطاني التي هزّت الإعلام الإسباني

 
أدسنس
 
إبداعات الشباب

قرار مشؤوم ..؟؟

 
أخبار السوق

الذهب يهوي لأدنى مستوى له في ظرف 8 أشهر ونصف بفعل مخاوف رفع الفائدة

 
كاريكاتير و تصوير

الدوزي و لخصم مع غزة من إسبانيا

 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
 

وعد شركة بيتروناس الماليزية بتسويق بترول شاطئ الرباط سنة 2012..سراب يحاكي ناطحات السحاب..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2013 الساعة 48 : 04


بقلم : ~عمر بوزلماط~

احترَقَ الشريط الزمني الفاصل بين سنتَيْ 2008 إلى 2013 إلى غير رجعة..وفي حين أنه من شيم الزمن.. حينما يمضي لا يعود..ولكن يترك ورائه  إما تحفا فنية رائعة أو روائح نتنة تزكم الأنوف, وتحملها الرياح بلا شفقة ولا رحمة وتجتاح بها السهول والروابي والجبال..لتحفز الناس على التساؤل..إذن فدعونا نتذكر يوم فاتح مايو 2008, حيث صرحت شركة ~ بيتروناس الماليزية~ أن بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات..وحيث كانت هذه الشركة في طور عملية الحفر بمياه الرباط/سلا..لكن مرت أكثر من 4 سنوات دون أن نرى لنفط المغرب أثرا في الأسواق العالمية..إذن أين هو النفط ؟ وأين الشركة المصرحة ؟  وماذا تركت للتاريخ بالمغرب؟ وأين الوعود النرجسية التي أوعدت بها شعبا متعطشا للنفط ؟ وللإشارة, فإن هذا الشعب, لم يعد يثق في أي تصريح..وحتى لو رأى أول حاملة نفط تقلع من المياه الأطلسية المغربية وهي تمخر عباب المحيط الأطلسي اتجاه السوق العالمية الموعودة..فلن يرتاح له بال..لأنه سيتوجس سقوطها بين مخالب القراصنة  ؟؟؟ تلك هواجس شعب فقد الثقة في كل شيء..وفي حين أنه ما ظلم.. 

وعلاقة بالموضوع أعلاه, لقد كنت أول مصرح باكتشاف الحقل النفطي بمياه الرباط وسلا, والذي صنفته بحقل غير قابل للاستغلال, وكان ذلك انطلاقا من تخوم مدينة ~قصر السوق~ [الراشيدية], أي على مسافة تناهز 700 كلم تقريبا, وخلال سنة 2007..ومن ثم رتبت لسفر عبر سيارتي  إلى شاطئ مدينة "الرباط" وتحديدا بمنطقة " الهرهورة", ومن ثم منطقة المهدية الشاطئ, قصد التقصي في شأن الحقل المكتشف عن قرب وعن بُعد في آن واحد..وفي حين أن المنصة الطافية لشركة ~Petronas~ الماليزية كانت بمياه الرباط/سلا سنة 2007, لكنها لم تكتشف شيئا آنذاك, وكانت منهمكة في شأن إجراء الدراسة بالضاحية, وأما الحفر سيأتي لاحقا..لكن بالنسبة لي قد كنت سباقا لاكتشاف الحقل النفطي المنحشر في المياه الأطلسية للرباط وسلا..وأخضعته لدراسة دقيقة ومختلفة تماما عن طرق الشركات النفطية العالمية, لكون طريقتي تعتمد على موهبة جد متفوقة مقارنة بالشركات الأجنبية, وتبين لي آنذاك, أنه غير قابل للاستغلال قطعيا, وحيث كانت بطاقته التقنية على الشكل التالي:

~ البطاقة التقنية لحقل الرباط/سلا~

طول الحقل النفطي : قرابة 47 كلم – عرض : يناهز : 6 كلم – مساحة إجمالية تناهز :                                                                      أكثر بقليل من 250 كلم2 – سُمك الطبقة النفطية : 4 مترا épaisseur couche pétrolifère, وقد تصل حتى 16 مترا في بعض الأماكن من الحقل..لكن السُّمْك يتضمن لنفط ضعيف جدا- مسامية الطبقة النفطية porosité couche pétrolifère: جد رديئة, ومعظمها فارغة.. وأن انتشار النفط عبر هذه المساميات, رديئة جدا, وحيث نجد كميات نفطية ضئيلة منتشرة هنا وهناك, وفي امتدادات متقطعة وضيقة des extensions restreintes et discontinues, وكما لا يمكن استهدافها – وفي حين أن النفط الضئيل المتواجد به, يتسم بخاصية كيميائية جد متردية, وهو أن مادة الكبريت تتركز فيه بقوة une forte concentration de soufre, وهذا يعني أن تركيز الكبريت بقوة في حقل نفطي كيفما كانت وضعيته, قد يجعل منه حقلا نفطيا غير قابل للاستغلالinexploitable ..وعلى سبيل الذكر, ففي روسيا, قد تم اكتشاف أحد الحقول النفطية العملاقة , ولكن نظرا لتركز الكبريت بقوة في نفطه, فتم إغلاقه بدون جدال, وذلك لعدم جدواه الاقتصادية, ولكونه يتطلب أموالا طائلة في تكريره, وقد تتجاوز ثمن البرميل في الأسواق العالمية, وفي حين أن تكريره قد يعد مدمرا للبيئة, ويطلق العنان لغازات الكبريت السامة على مساحات شاسعة, وقد يساهم في خنق التنفس..

وخلال سنة 2007 , تيقنت بوضوح ونهائيا أن حقل شاطئ الرباط/ سلا, ليس ذي جدوى اقتصادية..وبعد مرور أكثر من سنة, أي خلال 1 مايو  سنة 2008 صرحت شركة ~بتروناس~الماليزية  باكتشاف هذا الحقل النفطي.. وبعدما كانت تطوف بالضاحية الشمالية للبيضاء ومن ثم تخوم  الرباط, سلا والمهدية, ومن ثم أطلقت العنان لذراعها الإعلامية الترويجية, معلنة رسميا, بأن بترول المغرب سيكون في السوق بعد أربع سنوات, يعني خلال سنة 2012..وانتشر الخبر كالنار في الهشيم, وحيث ألهم الصحف الورقية والإلكترونية, وَوردت عناوين الخبر بصيغة الإجماع : [بتروناس : بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات] وآنذاك, قمت بالرد عليها سابقا  في الأسبوع الأول من شهر مايو 2008..وحيث طلبت من هذه الشركة "أي" ~ بتروناس الماليزية ~ تقديم اعتذار للشعب المغربي بدون تردد ولا تأخير..وأكدت لها, أن  خبر ضمانكم لبترول المغرب في السوق العالمي بعد أربع سنوات, مجرد سراب يحاكي ناطحات سحاب ماليزيا, وكذا ضربا من الهذيان..وفي حين أن الشركة قد تأكدت من الحقائق الصادمة, وغادرت في صمت رهيب...فلا نفط و"لا هم يحزنون"..ولكن ما الذي شجع الشركة على إطلاق هذا الخبر؟ لقد أقدمت الشركة على الحفر, ومن ثم اصطدمت بكميات قليلة من النفط..واعتبرت ذلك النفط مؤشرا لنجاح منتظر, ومن ثم ارتأت أن الحفر في الأعماق السحيقة ربما ستكون واعدة,  وكما تزيد من حظوظ سقوطها في خزان عملاق..وقد صرحَتْ الشركة رسميا آنذاك, أن مخالب حفارتها قد غاصت في عمق 4200 مترا..واستمرت في الحفر بدون جدوى..ومن ثم تيقنت أخيرا أن العملية ليست في طرق الحفر ومداه السحيق..بل الأمر الصحيح يتعلق في مدى معرفتها بوجود نفط ملموس من عدمه..ويكون بالطبع مرتبطا بالعلوم الجيولوجية الجد معقدة  إلى حدود الساعة, والتي تفتقد إليها حتى الشركات النفطية العملاقة..وأن عقدته الشديدة.. هي التي أشعلت نيران المنافسة والحروب في معظم أرجاء العالم..وقد غادرت مهزومة وفي صمت دفين ..ودون أن تقدم أي اعتذار..ولكن نتأسف لها بدورنا, لكونها مُنيت بخسائر مالية جسيمة , وكما ضياع زمن طويل بلا جدوى.

وخلاصة القول, ما الذي حفز ظهور هذا المقال بقوة في هذا الوقت بالذات..؟  كان ذلك بعد مرور أكثر من أربع سنوات و 9 أشهر و7 أيام  عن تصريح شركة " بتروناس الماليزية,  التي أفادت  يوم 01 مايو 2008 بأن " بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات"...وها نحن اليوم نسترجع ذكرى الوعود النرجسية التي ذهبت أدراج الرياح..ومن ثم قد تفاجئون, بدخول شركة نفطية ثانية اسمها ~ شاريوط أويل~ البريطانية الجنسية يوم 25 أكتوبر 2012, وحصلت على رخصة استكشاف النفط  بالمياه العميقة بساحل الرباط.. يعني أخبرها اليوم وكما بالمناسبة, أن ما جنت ~يتروناس~من ساحل الرباط, ستجنيه ~شركة شاريوط~..لكن..أدخلوها آمنين مطمئنين..لكن لن تخرجوا منها غانمين ..بل سالمين..فلا بترول ولا غاز بشاطئ الرباط, إلا ما جادت به محطة " شال" للبنزين التي تقيم في وضعية ديمومة [ليل/نهار] ظهر " حي العكاري" أي,على الطريق الساحلي للمدينة. ..ويمكنكم أن تكتشفوا نفط هذه المحطة..التي أحتفظ بذكريات حنين إليها..لكوني كنت ألتجئ إليها ليلا سنة 1986/1987 لمراجعات مكثفة استعداد لاجتياز امتحان"Baccalauréat "تبعا للنظام القديم الذي كان ساريا آنذاك..وفعلا, قد حصلت على البكالوريا, وكانت ثمرة اجتهادي المباشر والرئيسي بمقهى محطة البنزين, وحيث كنت أطلب قهوة سوداء..ولن أغادرها حتى الرابعة والنصف صباحا..ولم أكن أعرف أنه سيأتي زمنا, وسوف لن أنقب عن ما جادت به الكتب من علوم, بل سأنقب في عمق المحيط الأطلسي , والذي كنت مع موعد معه كل ليلة وأمام  أمواجه الغاضبة, وهي تتكسر فوق صخور ساحل الرباط.

وهنا أجزم نهائيا أن بترول ساحل الرباط,  كان سرابا .. يحاكي ناطحات السحاب في علوها وجبروتها...وما للسراب من همم ملموسة..مهما توسعت وسمت في الآفاق العالية.

عن عمر بوزلماط~ صاحب موهبة فريدة عالميا في مجال اكتشاف البترول والغاز بالمباشر وعن بـُعد.

Special.courriel@gmail.com

http://petromaps.blogspot.com

 


590

0






 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ذكريات من هوارة

الشعب الجزائري سئم من جنرالاته

خلطات طبيعية تُغنيكِ عن شراء المستحضرات المبيّضة للبشرة

خلطات طبيعية تُغنيكِ عن شراء المستحضرات المبيّضة للبشرة

10 نصائح لحماية محيط العينين

الأنترنيت وسيلة جديدة لسرقة السيارات

الصفريوي يتفوق على الشعبي في جمع الأموال

ورقة أخرى سقطت من شجرة الفنانين المصريين

القدر المحتوم و الثعبان المشؤوم

معارك طاحنة في سرت و قتلى في صفوف الثوار ببني وليد

وعد شركة بيتروناس الماليزية بتسويق بترول شاطئ الرباط سنة 2012..سراب يحاكي ناطحات السحاب..





 
قناة 44

مذيعة تتعرَّض لحادثة خطيرة جداا على الهواء


خروف ينتقم من مخمور حاول امتطاءه


التشرميل في سجن العيون


التشرميل الحقيقي كاين فالناظور


رمي برلماني في حاوية للازبال


جزائريان ضمنهم مرشح رئاسي نافس بوتفليقة يشرملان اللغة العربية


مغربية ترهب لجنة تحكيم ارب ايدول


عيوش.. الدارجة هي المستقبل ولهذا أتمنى أن يلقي الملك الخطابات بالدارجة المغربية


الضحك الهواري على طريقة مبارك الدهبي


يغامر بحياته فوق طاكسي كبير


فاجعة مائتي جثة مهاجر تطفو على سواحل ليبيا بعد غرقهم


ضحايا من النساء بحادث مميت بتطوان

 
رأي و آراء

إسرائيل، الخوف مرة ثانية !


الشباب المغربي ما بعد 20 فبراير: قوة مفصلية لمغرب جديد‎


الإحصاء العام للسكان والسكنى..الأخطاء والنقائص

 
العين الحمرا

حسبونا ...نحاسبهم

 
تيفيناغ

واشنطن تعيش على إيقاعات الموسيقى الامازيغية…

 
شؤون دينية

سلفيون بطنجة وتطوان بايعوا البغدادي ويتبنون تفكير داعش

 
بالدارجة

نبذة حول المثل الشعبي

 
وفيات و تعازي

رحيل جوان ريفرز

 
أدسنس
 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  ضيف و حوار

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  دنيا الأطفال

 
 

»  دليل الأسرة

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  منوعات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 
مساعدات اجتماعية

مباردة فاعل خير تطلق حملة “تفسكا ن الخير” للتوزيع أضاحي العيد

 
شكايات

الاعتداء على مهاجر مغربي بمدينة العيون والشرطة تتقاعس في التحقيق مع المعتدين

 
الأكثر مشاهدة

ذكريات من هوارة


أغاني الأطفال... موضة تجارية أم قرار فني؟


هجوم مغربي على مواقع الكترونية اسبانية بسبب استقبال الجندي الاسرائيلي شاليط في الكلاسيكو

 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة