عنوان جديد لمراسلة جريدة هوارة 44 :masterhouara44@gmail.com         سابقة ... إدارة مهرجان موازين تلغي أحد حفلاته لهذا السبب             تألق كارسيلا مع بينيفيكا البرتغالي يفتح له أبواب المنتخب من جديد             هداف الأسود وغرناطة الاسباني أصبح في ملكية فريق أودينيزي الايطالي             الغيابات تسيطر على منتخب رونار قبل وديّة الكونغو             مدرب الفتح الرباطي: الآن يمكن القول إننا أبطال المغرب             بنعطية يتوج بلقب أسوء مدافع في أوروبا             أبناء الركراكي ينقضون على صدارة البطولة في الأنفاس الأخيرة من مباراتهم أمام طنجة             حلقت شعرها للتخلص من الشرطة: لا مُبرر لتغطية رأسي الآن             انغري بيردز يتصدر إيرادات دور السينما الأمريكية             بالصورة.. كيف تحولت طفلة إلى مليونيرة بسبب حسنة             صدمة في ريال مدريد بعد إصابة رونالدو !!             نجم أتلتيكو مدريد يوجه رسالة للجماهير قبل نهائي دوري الأبطال             مودريتش: سنرفع الكأس ال11             داني ألفيس: أتمنى فوز أتلتيكو مدريد بدوري الأبطال             ميسي يثير الجدل حول مستقبله بشراء شقة في باريس             برلين تحذر من أعمال إرهابية خلال بطولة أمم أوروبا لكرة القدم             المتحدث الرسمي للوداد: حظوظنا قائمة في دوري الأبطال             أول تعليق لبنعبيشة والركراكي بعد قرعة كأس الاتحاد الافريقي             صحيفة بحرينية: موقف المغرب تجاه أمريكا يستحق أن يكون موقفا عربيا موحدا             ظهور أولى صور كواليس مسلسل prison break في المغرب             قرار محكمة مراكش في قضية اعتداء بدر هاري على نادل             شرطة أكادير تحقق في قضية البنزين المهرب نحو محطات التوزيع بأكادير             المغرب يعزز ترسانته العسكرية بـ22 دبابة حربية مدمرة             مفاوضات سرية بين المغرب والأمم المتحدة لعودة المينورسو             المغرب من بين أكثر الدول عبر العالم التي تعاني من ارتفاع أسعار المواد الغذائية             هذا ما قررته المحكمة الابتدائية بمكناس في حق المتهمين بالاعتداء على شيماء             فضيحة : تأجيل عمليات جراحية بسبب انقطاع الماء عن مستشفى ابن رشد             الدارالبيضاء تعيش ليلة رعب بعد انفجار في فندق وسط المدينة             تسجيل العديد من الأخطاء التنظيمية القاتلة بملتقى محمد السادس لألعاب القوى             بالفيديو..المغني الشعبي المصري سعد الصغير يكشف عن سر قدومة للمغرب 18 مرة في سنة واحدة             الأولى تخصص 3 مليارات لجلب المشاهدين في رمضان             مدرب الأسود يستدعي موهبة مغربية قادمة في حراسة المرمى             زوجة أستاذ تحتج أمام المحكمة لمنع زوجها من الزواج من تلميذته الحامل             مغنيات إسرائيليات في تعاون مثير مع فنان مغربي             ياجور يفضل الريال القطري على الدرهم المغربي             مسؤول رجاوي:استقالة بودريقة كانت متوقعة”             مهرجان موازين إلى زوال بعد هروب المستشهرين و الاعلاميين والضغط الشعبي             سارة بلقزيز تتوج بلقب ملكة جمال المغرب لعام 2016             البهجة يدق على قيوح ويصف رئاسته السابقة للمجلس الإقليمي بفترة الاستبداد والديكتاتورية             مدير الثانوية التأهيلية عبد الله الشفشاوني يستعمل نفوذه لإقصاء بعض الأساتذة             احتجاج ساكنة أولاد امسافر على اقتحام أرضها من طرف الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية من الرباط             المذبح البلدي بالكردان مداخيل بالملايين و وضعية تحت الصفر             إناث شباب هوارة على بعد خطوة من القسم الممتاز             الفنان عمر السيد ضيف فعاليات حلقات السينما التي لنادي أولادتايمة السينمائي            

هوارة وجيرانها

البهجة يدق على قيوح ويصف رئاسته السابقة للمجلس الإقليمي بفترة الاستبداد والديكتاتورية


مدير الثانوية التأهيلية عبد الله الشفشاوني يستعمل نفوذه لإقصاء بعض الأساتذة


احتجاج ساكنة أولاد امسافر على اقتحام أرضها من طرف الوكالة الوطنية للمحافظة العقارية من الرباط


المذبح البلدي بالكردان مداخيل بالملايين و وضعية تحت الصفر


إناث شباب هوارة على بعد خطوة من القسم الممتاز


الفنان عمر السيد ضيف فعاليات حلقات السينما التي لنادي أولادتايمة السينمائي


نادي الصحافة والإعلام بأولاد برحيل يكرم مجموعة من الفعاليات


فعاليات جمعوية تتكاثف في حملة طبية لفائدة ساكنة جماعة اداومومن


حزب قيوح يعقد مؤتمرا إقليميا يوم 29 ماي للحسم في المرشحين للبرلمان


البهجة رئيس أمجاد هوارة يرد على الاتهامات


شاب محسوب على مجلس الليمون يقتحم النادي النسوي لحي بوخريص بدعوى محاربة الفساد


طلبة معهد التكنولوجيا التطبيقية باولاد تايمة (عياو من الشفوي)


والدة الطفل ضحية معمل الياجور تطالب بمحاسبة المسؤولين عن مقتل ابنها البالغ من العمر 14 سنة


تارودانت :أمزال يسلم مفاتيح 6حافلات للنقل المدرسي و 3 سيارات اسعاف لعدد من الجماعات الترابية بالإقلي


المجلس الجماعي لتالوين يرد على مقال وصفه بالباطل

 
أقلام حرة

عمالة ابن امسيك وباك صاحبي


حرمان مغاربة العالم من التمثيلية السياسية حرب ضد الوطنية والانتماء


التنمية في المغرب بين البرامج البديلة وزعماء الأحزاب


المرأة الإسبانية في اليوم العالمي للمرأة

 
إبداعات الشباب

سكون السكينة

 
أدسنس
 
البحث بالموقع
 
جريدتنا بالفايس بوك
 
شكايات

ولد الهيبول مورط شرطة تمارة يتعرى أمام القاضي لفضح الجلادين الجدد

 
مساعدات اجتماعية

دعوى إلى أصحاب القلوب الرحيمة لإنقاذ الرضيعة أريج

 
وفيات و تعازي

وفاق شقيق شفيق نيبو في ظروف غامضة

 
 

وعد شركة بيتروناس الماليزية بتسويق بترول شاطئ الرباط سنة 2012..سراب يحاكي ناطحات السحاب..


أضف المقال إلى :
yahoo Facebook yahoo Twitter Myspace delicious Live Google

أضيف في 08 مارس 2013 الساعة 48 : 04


بقلم : ~عمر بوزلماط~

احترَقَ الشريط الزمني الفاصل بين سنتَيْ 2008 إلى 2013 إلى غير رجعة..وفي حين أنه من شيم الزمن.. حينما يمضي لا يعود..ولكن يترك ورائه  إما تحفا فنية رائعة أو روائح نتنة تزكم الأنوف, وتحملها الرياح بلا شفقة ولا رحمة وتجتاح بها السهول والروابي والجبال..لتحفز الناس على التساؤل..إذن فدعونا نتذكر يوم فاتح مايو 2008, حيث صرحت شركة ~ بيتروناس الماليزية~ أن بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات..وحيث كانت هذه الشركة في طور عملية الحفر بمياه الرباط/سلا..لكن مرت أكثر من 4 سنوات دون أن نرى لنفط المغرب أثرا في الأسواق العالمية..إذن أين هو النفط ؟ وأين الشركة المصرحة ؟  وماذا تركت للتاريخ بالمغرب؟ وأين الوعود النرجسية التي أوعدت بها شعبا متعطشا للنفط ؟ وللإشارة, فإن هذا الشعب, لم يعد يثق في أي تصريح..وحتى لو رأى أول حاملة نفط تقلع من المياه الأطلسية المغربية وهي تمخر عباب المحيط الأطلسي اتجاه السوق العالمية الموعودة..فلن يرتاح له بال..لأنه سيتوجس سقوطها بين مخالب القراصنة  ؟؟؟ تلك هواجس شعب فقد الثقة في كل شيء..وفي حين أنه ما ظلم.. 

وعلاقة بالموضوع أعلاه, لقد كنت أول مصرح باكتشاف الحقل النفطي بمياه الرباط وسلا, والذي صنفته بحقل غير قابل للاستغلال, وكان ذلك انطلاقا من تخوم مدينة ~قصر السوق~ [الراشيدية], أي على مسافة تناهز 700 كلم تقريبا, وخلال سنة 2007..ومن ثم رتبت لسفر عبر سيارتي  إلى شاطئ مدينة "الرباط" وتحديدا بمنطقة " الهرهورة", ومن ثم منطقة المهدية الشاطئ, قصد التقصي في شأن الحقل المكتشف عن قرب وعن بُعد في آن واحد..وفي حين أن المنصة الطافية لشركة ~Petronas~ الماليزية كانت بمياه الرباط/سلا سنة 2007, لكنها لم تكتشف شيئا آنذاك, وكانت منهمكة في شأن إجراء الدراسة بالضاحية, وأما الحفر سيأتي لاحقا..لكن بالنسبة لي قد كنت سباقا لاكتشاف الحقل النفطي المنحشر في المياه الأطلسية للرباط وسلا..وأخضعته لدراسة دقيقة ومختلفة تماما عن طرق الشركات النفطية العالمية, لكون طريقتي تعتمد على موهبة جد متفوقة مقارنة بالشركات الأجنبية, وتبين لي آنذاك, أنه غير قابل للاستغلال قطعيا, وحيث كانت بطاقته التقنية على الشكل التالي:

~ البطاقة التقنية لحقل الرباط/سلا~

طول الحقل النفطي : قرابة 47 كلم – عرض : يناهز : 6 كلم – مساحة إجمالية تناهز :                                                                      أكثر بقليل من 250 كلم2 – سُمك الطبقة النفطية : 4 مترا épaisseur couche pétrolifère, وقد تصل حتى 16 مترا في بعض الأماكن من الحقل..لكن السُّمْك يتضمن لنفط ضعيف جدا- مسامية الطبقة النفطية porosité couche pétrolifère: جد رديئة, ومعظمها فارغة.. وأن انتشار النفط عبر هذه المساميات, رديئة جدا, وحيث نجد كميات نفطية ضئيلة منتشرة هنا وهناك, وفي امتدادات متقطعة وضيقة des extensions restreintes et discontinues, وكما لا يمكن استهدافها – وفي حين أن النفط الضئيل المتواجد به, يتسم بخاصية كيميائية جد متردية, وهو أن مادة الكبريت تتركز فيه بقوة une forte concentration de soufre, وهذا يعني أن تركيز الكبريت بقوة في حقل نفطي كيفما كانت وضعيته, قد يجعل منه حقلا نفطيا غير قابل للاستغلالinexploitable ..وعلى سبيل الذكر, ففي روسيا, قد تم اكتشاف أحد الحقول النفطية العملاقة , ولكن نظرا لتركز الكبريت بقوة في نفطه, فتم إغلاقه بدون جدال, وذلك لعدم جدواه الاقتصادية, ولكونه يتطلب أموالا طائلة في تكريره, وقد تتجاوز ثمن البرميل في الأسواق العالمية, وفي حين أن تكريره قد يعد مدمرا للبيئة, ويطلق العنان لغازات الكبريت السامة على مساحات شاسعة, وقد يساهم في خنق التنفس..

وخلال سنة 2007 , تيقنت بوضوح ونهائيا أن حقل شاطئ الرباط/ سلا, ليس ذي جدوى اقتصادية..وبعد مرور أكثر من سنة, أي خلال 1 مايو  سنة 2008 صرحت شركة ~بتروناس~الماليزية  باكتشاف هذا الحقل النفطي.. وبعدما كانت تطوف بالضاحية الشمالية للبيضاء ومن ثم تخوم  الرباط, سلا والمهدية, ومن ثم أطلقت العنان لذراعها الإعلامية الترويجية, معلنة رسميا, بأن بترول المغرب سيكون في السوق بعد أربع سنوات, يعني خلال سنة 2012..وانتشر الخبر كالنار في الهشيم, وحيث ألهم الصحف الورقية والإلكترونية, وَوردت عناوين الخبر بصيغة الإجماع : [بتروناس : بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات] وآنذاك, قمت بالرد عليها سابقا  في الأسبوع الأول من شهر مايو 2008..وحيث طلبت من هذه الشركة "أي" ~ بتروناس الماليزية ~ تقديم اعتذار للشعب المغربي بدون تردد ولا تأخير..وأكدت لها, أن  خبر ضمانكم لبترول المغرب في السوق العالمي بعد أربع سنوات, مجرد سراب يحاكي ناطحات سحاب ماليزيا, وكذا ضربا من الهذيان..وفي حين أن الشركة قد تأكدت من الحقائق الصادمة, وغادرت في صمت رهيب...فلا نفط و"لا هم يحزنون"..ولكن ما الذي شجع الشركة على إطلاق هذا الخبر؟ لقد أقدمت الشركة على الحفر, ومن ثم اصطدمت بكميات قليلة من النفط..واعتبرت ذلك النفط مؤشرا لنجاح منتظر, ومن ثم ارتأت أن الحفر في الأعماق السحيقة ربما ستكون واعدة,  وكما تزيد من حظوظ سقوطها في خزان عملاق..وقد صرحَتْ الشركة رسميا آنذاك, أن مخالب حفارتها قد غاصت في عمق 4200 مترا..واستمرت في الحفر بدون جدوى..ومن ثم تيقنت أخيرا أن العملية ليست في طرق الحفر ومداه السحيق..بل الأمر الصحيح يتعلق في مدى معرفتها بوجود نفط ملموس من عدمه..ويكون بالطبع مرتبطا بالعلوم الجيولوجية الجد معقدة  إلى حدود الساعة, والتي تفتقد إليها حتى الشركات النفطية العملاقة..وأن عقدته الشديدة.. هي التي أشعلت نيران المنافسة والحروب في معظم أرجاء العالم..وقد غادرت مهزومة وفي صمت دفين ..ودون أن تقدم أي اعتذار..ولكن نتأسف لها بدورنا, لكونها مُنيت بخسائر مالية جسيمة , وكما ضياع زمن طويل بلا جدوى.

وخلاصة القول, ما الذي حفز ظهور هذا المقال بقوة في هذا الوقت بالذات..؟  كان ذلك بعد مرور أكثر من أربع سنوات و 9 أشهر و7 أيام  عن تصريح شركة " بتروناس الماليزية,  التي أفادت  يوم 01 مايو 2008 بأن " بترول المغرب في السوق بعد أربع سنوات"...وها نحن اليوم نسترجع ذكرى الوعود النرجسية التي ذهبت أدراج الرياح..ومن ثم قد تفاجئون, بدخول شركة نفطية ثانية اسمها ~ شاريوط أويل~ البريطانية الجنسية يوم 25 أكتوبر 2012, وحصلت على رخصة استكشاف النفط  بالمياه العميقة بساحل الرباط.. يعني أخبرها اليوم وكما بالمناسبة, أن ما جنت ~يتروناس~من ساحل الرباط, ستجنيه ~شركة شاريوط~..لكن..أدخلوها آمنين مطمئنين..لكن لن تخرجوا منها غانمين ..بل سالمين..فلا بترول ولا غاز بشاطئ الرباط, إلا ما جادت به محطة " شال" للبنزين التي تقيم في وضعية ديمومة [ليل/نهار] ظهر " حي العكاري" أي,على الطريق الساحلي للمدينة. ..ويمكنكم أن تكتشفوا نفط هذه المحطة..التي أحتفظ بذكريات حنين إليها..لكوني كنت ألتجئ إليها ليلا سنة 1986/1987 لمراجعات مكثفة استعداد لاجتياز امتحان"Baccalauréat "تبعا للنظام القديم الذي كان ساريا آنذاك..وفعلا, قد حصلت على البكالوريا, وكانت ثمرة اجتهادي المباشر والرئيسي بمقهى محطة البنزين, وحيث كنت أطلب قهوة سوداء..ولن أغادرها حتى الرابعة والنصف صباحا..ولم أكن أعرف أنه سيأتي زمنا, وسوف لن أنقب عن ما جادت به الكتب من علوم, بل سأنقب في عمق المحيط الأطلسي , والذي كنت مع موعد معه كل ليلة وأمام  أمواجه الغاضبة, وهي تتكسر فوق صخور ساحل الرباط.

وهنا أجزم نهائيا أن بترول ساحل الرباط,  كان سرابا .. يحاكي ناطحات السحاب في علوها وجبروتها...وما للسراب من همم ملموسة..مهما توسعت وسمت في الآفاق العالية.

عن عمر بوزلماط~ صاحب موهبة فريدة عالميا في مجال اكتشاف البترول والغاز بالمباشر وعن بـُعد.

Special.courriel@gmail.com

http://petromaps.blogspot.com

 


886

0






 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أضف تعليقك على الخبر
* كاتب التعليق
* عنوان التعليق
  * الدولة
* التعليق
  * كود التحقق



ذكريات من هوارة

الشعب الجزائري سئم من جنرالاته

خلطات طبيعية تُغنيكِ عن شراء المستحضرات المبيّضة للبشرة

خلطات طبيعية تُغنيكِ عن شراء المستحضرات المبيّضة للبشرة

10 نصائح لحماية محيط العينين

الأنترنيت وسيلة جديدة لسرقة السيارات

الصفريوي يتفوق على الشعبي في جمع الأموال

ورقة أخرى سقطت من شجرة الفنانين المصريين

القدر المحتوم و الثعبان المشؤوم

معارك طاحنة في سرت و قتلى في صفوف الثوار ببني وليد

وعد شركة بيتروناس الماليزية بتسويق بترول شاطئ الرباط سنة 2012..سراب يحاكي ناطحات السحاب..





 
قناة 44

شاب يستهزء من فتيات مسابقة ملكة جمال المغرب


مقارنة بين حكم السيسي وحكم محمد السادس وبنكيران


مناضل شيوعي حقيقي يصف تحالف بنكيران وبنعبد الله بزواج المتعة الذي سينتهي بانتهاء المصالح الشخصية


شاهد ماذا فعل الصهاينة عند وصولهم إلى المغرب


الأرض تبتلع وزيرة على الهواء مباشرة أمام دهشة المواطنين


أمازيغ المغرب وإفريقيا يتحالفون من أجل قيام الدولة الأمازيغية أمام أعين السلطات


بكاميرا خفية سورية متسولة تعترف : المغرب أحسن من ألمانيا


آش بان ليكم فهاد خونا..التواضع


مغربي يستهزئ من القنوات المغربية أيام قبل رمضان


رسالة من مهاجرين مغربيين بألمانيا وفرنسا إلى كل مغربي بغا يجي لأوروبا


الصحافي المغربي المطرود من بلاده ويتحدث بلسان الأمريكان


هجوم الصينيين على المغرب بعد إلغاء التأشيرة..ههه


فتاة تبكي بسبب اتصالات المغرب


جزار يذبح 3 عجول بطريقة المصارعة الحرة


محاولة إنقاذ فتاة من بين فكّي لبؤة


ردة فعل Chris Brown خلال قدومه الى المغرب


ماذا فعل شاب مع فتاة حسناء تحرشت به


تصريح طريف لوليد الركراكي : علاش غادي نشري الخبز وانا عندي الخبز فالدار


كوكا فابور فمراكش


أشهر الأفلام العالمية التي صورت بطنجة

 
رأي و آراء

مع الأساتذة المتدربين ضد الريسوني.


مقاطعات ابن امسيك وغياب مسؤولية المجالس الجماعية


التأريخ لا يصنعهُ إلا الشجعان


طبول حربٍ إسرائيلية جديدة أم رسائلٌ خاصة وتلميحاتٌ ذكية

 
القائمة الرئيسية
 

» الرئيسية

 
 

»  هوارة وجيرانها

 
 

»  مع الحدث

 
 

»  سياسة

 
 

»  قناة 44

 
 

»  هموم المجتمع

 
 

»  اقتصاد

 
 

»  رياضة

 
 

»  حوادث

 
 

»  شؤون دينية

 
 

»  فنون

 
 

»  موسيقى

 
 

»  ثقافة

 
 

»  صحافة و إعلام

 
 

»  رأي و آراء

 
 

»  أقلام حرة

 
 

»  إشاعات

 
 

»  تيفيناغ

 
 

»  بالدارجة

 
 

»  فلاحة

 
 

»  سياحة

 
 

»  شعر و أدب

 
 

»  تاريخ و أساطير

 
 

»  علوم و تكنولوجيا

 
 

»  تربية و تعليم

 
 

»  صحة

 
 

»  سيدتي آنستي

 
 

»  ملتقى العشاق

 
 

»  طرائف و مستملحات

 
 

»  مواهب

 
 

»  أخبار السوق

 
 

»  مهن و حرف

 
 

»  قضاء و قانون

 
 

»  شكايات

 
 

»  احتياجات خاصة

 
 

»  مدونات

 
 

»  كاريكاتير و تصوير

 
 

»  انتخابات 2011

 
 

»  أفراح ومسرات

 
 

»  جمعيات و منظمات

 
 

»  وفيات و تعازي

 
 

»  رمضان 2012

 
 

»  السيرة النبوية

 
 

»  إبداعات الشباب

 
 

»  مساعدات اجتماعية

 
 

»  رمضان 2013

 
 

»  أطباق و أذواق

 
 

»  العين الحمرا

 
 

*جميع المقالات والمواضيع المنشورة في الموقع تعبر عن رأي أصحابها وليس للموقع أي مسؤولية إعلامية أو أدبية أو قانونية

 شركة وصلة